13 يوليوز 2024

المرأة والسياسة محور لقاء علمي بكلية الآداب والعلوم الإنسانية عين الشق

Maroc24 | مرأة |  
المرأة والسياسة محور لقاء علمي بكلية الآداب والعلوم الإنسانية عين الشق

شكل موضوع “المرأة والسياسة” محور لقاء علمي، عقد اليوم الخميس بالدار البيضاء، بمبادرة من كلية الآداب والعلوم الإنسانية عين الشق.

وشكل هذا اللقاء، الذي نظم من قبل مركز الدراسات والبحث والتكوين في النوع الاجتماعي والمساواة بالمغرب (CEG) ومختبر الأبحاث في النوع الاجتماعي والتعليم والأدب والإعلام (GELM) التابع للكلية، فرصة لمناقشة موضوع المرأة والمساواة بين الجنسين خاصة في المجال السياسي بالمغرب، مع ثلة من الجامعيين والطلبة.

وبهذه المناسبة، أكدت رئيسة مجلس جماعة الدار البيضاء نبيلة الرميلي أن مشاركة المرأة المغربية في العمل السياسي في تنام متواصل، ويشهد على ذلك عدد النساء اللائي يتولين أو يترأسن المجالس الجماعية في المغرب، فضلا عن حجم تواجدهن في الحكومة الحالية.

وفي هذا الصدد، أشادت السيدة الرميلي بـ”تغيير العقلية” في ما يخص قدرة المرأة على تولي مناصب المسؤولية داخل الجماعات الترابية.

وشددت المسؤولة الجماعية على أن جميع أعضاء المجلس (رجالا ونساء) ملتزمون برفع التحديات الكبرى التي تواجه أكبر مدينة مغربية “الدار البيضاء”، مشيرة إلى أن هذا اللقاء يعد فرصة للانفتاح على الطلاب من أجل مناقشة هذا الموضوع المهم.

وواصلت أن هذا اللقاء مكنها من الوقوف عند أهم محطات مسارها المهني والسياسي، موضحة أن مهنتها كطبيبة، سمحت لها بمعرفة الحقائق الاجتماعية والصعوبات التي تواجهها المرأة في المجتمع المغربي عن قرب.

ومن جهته، أكد عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية عين الشق مراد موهوب أن هذا اللقاء يبرز انفتاح الجامعة على محيطها المحلي، مشيرا إلى أن هذه الكلية ما فتئت تبذل جهدها من أجل ترسيخ أفكار إيجابية بخصوص مشاركة المرأة في تدبير الشأن العام، وأيضا نشر مبادئ وقيم المساواة بين الجنسين.

وفي هذا الصدد، ذكر أن الكلية تساهم في تعميق النقاش حول هذا الموضوع من خلال طرح هذا المحور في بحوث الإجازة والماستر والدكتوراه، مؤكدا على أهمية الشراكة بين الجامعة والسياسيين.

ومن جانبها، أشارت مديرة المختبر رجاء نديفي إلى أن الكلية تساهم من خلال البحث والتحليل في موضوع المرأة المغربية.

وبعد أن نوهت نديفي بالتقدم المحرز في هذا المجال بالمغرب، قالت إنها مقتنعة بأن هذه المسألة المركزية تتطلب حشد جهود الجميع من أجل تعزيز دور المرأة في جميع المجالات، ومحاربة بعض الظواهر السلبية مثل العنف ضد المرأة.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.