21 يونيو 2024

المركب الثقافي الغالي .. مبادرة تهدف لتنمية الحس الفني والإبداعي بالمغرب

Maroc24 | جهات |  
المركب الثقافي الغالي .. مبادرة تهدف لتنمية الحس الفني والإبداعي بالمغرب

اعتبرت مديرة المركب الثقافي الغالي برادة بالبيضاء ، السيدة هند التاقي ، أن أنشطة هذا المركب تعتمد على رؤية استراتيجية مبنية على أسس تربوية محضة .

وقالت ، في حوار لوكالة المغرب العربي للأنباء ، إن هذه الرؤية تراعي الأبعاد القريبة والمتوسطة والبعيدة في تفعيل برامج المركب المبنية على أسس تربوية محضة ، وقواعد تأطير الورشات والمحترفات التي تشكل مجمل الخدمات التي يقدمها المركب .

وحسب السيدة التاقي ، فإن المركب يسعى من خلال هذه الرؤية ، التي تترجم إلى خدمات ، إلى تنمية الحس الفني والإبداعي والمعرفي ، وكذا تطوير التواصل الاجتماعي ودعم التنشيط السوسيو ثقافي ، مشيرة إلى أن البرامج تختلف باختلاف الفئات العمرية المستفيدة من مجموع الأنشطة .

وتبقى فئة الأطفال ، تضيف المديرة ، الاستثمار الأمثل الذي اختاره المركب الثقافي الغالي إلى جانب فئة الشباب ، وكذا النساء، مع تفعيل كل المقاربات المعتمدة لمواكبة هاته الفئات، والتي تسخر لها (مؤسسة أم كلثوم ) طاقما إداريا وتربويا وفنيا ، وكذا تقنيا من أجل تنزيل المقاربة التشاركية لإعداد وتنزيل البرامج السالفة الذكر.

وبناء عليه ، كما تقول السيدة التقي ، يتربع المركب الثقافي الغالي على مركز الريادة ، حيث ساهم منذ إنشائه من طرف ( مؤسسة أم كلثوم ) في تأثيث المشهد السوسيو ثقافي بمنطقة حي الولاء وسيدي مومن ، فأعطى الإضافة النوعية ، وتمم النواقص التي تعاني منها المنطقة في ظل غياب التأطير الثقافي في منطقة تعرف كثافة سكانية ، لافتة إلى أن الهدف من ذلك هو المساهمة في النهوض بالواقع السوسيو ثفافي وتحقيق التنمية الثقافية التي هي جزء من أهم أسس التنمية البشرية.

وعن كيفية تعاطي المركز مع اكراهات كورونا، وهل نجح في التغلب عليها ؟ قالت إنه كان لجائحة كورونا بعض الآثار السلبية على البرامج والأنشطة على غرار باقي القطاعات، مشيرة إلى أن الفضاء الذي يتوفر عليه المركب الثقافي الغالي ساعد في تنزيل التدابير الاحترازية بشكل سلس أسهم في تجاوز الأزمة .

وأشارت مع ذلك إلى أن أزمة كورونا كانت لها بعض الايجابيات التي استثمرها المركب الثقافي الغالي ، حيث أصبحت هناك رؤية متقدمة وتصميم على رقمنة العملية التواصلية ، واعتماد الوسائل المعلوماتية لتيسير وتجسير الفوارق وتذويبه، في ما يخص العلاقة بين المستفيدين والأطر من جهة ومجموع الانشطة المقدمة من طرف المركز الغالي من جهة اخرى .

وخلصت إلى أن ما يعكس ما قيل آنفا، هو كثافة المستفيدين من الأنشطة الثقافية الفنية وكذا الرياضية ما بعد الجائحة باعتبارها أنشطة علاجية خصوصا بعد فترة الحجر الصحي وتداعياتها على الجانب النفسي .

وتجدر الإشارة إلى أن المركب الثقافي الغالي برادة ، رأى النور في سنة 2014 ، بمبادرة من ( مؤسسة أم كلثوم ) التي يرأسها السيد محمد برادة الوزير الأسبق ، والجامعي، والإطار الاقتصادي والمالي المعروف .

فالمركب ، الذي يقع حي شعبي بالدار البيضاء ( حي الولاء )، تمكن من احتضان العديد من الأطفال والشباب، وحتى النساء، ليكسب بذلك ريادة في التعاطي معه الشأنين الثقافي والفني ، اللذين لهما بعد تربوي .

يتوفر هذا المركب، الذي يهدف إلى المساهمة في تلبية المتطلبات الثقافية لساكنة سيدي مومن ، على تجهيزات هامة وعلى أساتذة أكفاء وبرامج تضم دروسا في الموسيقى والرقص والمسرح والفنون القتالية وفن الطبخ واللغات .

ففي مجال الفن الرابع ، يتوفر المركب على خشبة للمسرح في قاعة بها 356 مقعدا مع نظام صوت وإضاءة متطورين .

وفي مجال الرقص ، يحتوي المركب على قاعتين مجهزتين بشكل احترافي لتعلم الرقص، وخاصة الرقص الكلاسيكي .

أما في مجال الموسيقى ، فيضم المركب معهدا موسيقيا يتكون من أربع قاعات مخصصة لتعلم وإتقان العزف على مختلف الآلات الموسيقية (البيانو، الغيتار، الكمان، العود، الإيقاع، إلخ)، ثم قاعة صولفيج مجهزة بشكل احترافي، وعلى قاعة للتداريب وثلاث أستوديوهات للتسجيل.

وفضلا عن أنشطة الفنون التشكيلية ، حيث يستقبل المركب ويدرب أكثر من ستين مستفيدا كل عام ، يتوفر المركب على استوديو للمونتاج ، ومكتبة- روض للأطفال ، وقاعة لرياضات فنون الحرب ، وقاعة لفنون الطبخ .

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.