18 يونيو 2024

تغطية إعلامية دولية لعملية إنقاذ الطفل المغربي ريان

تغطية إعلامية دولية لعملية إنقاذ الطفل المغربي ريان

لم تعد قضية إنقاذ الطفل ريان قضية محلية فقط، بل أصبحت قضية رأي عام دولية، ينتظر معها العالم أجمع صدور خبر إنقاذ هذا الطفل البريء الذي قدّر عليه أن يسقط في بئر عمقه 32 مترا وسمكه لا يتعدى 30 سنتيما، ومع ذلك ظل يقاوم لحوالي أربعة أيام متشبثا بالحياة، في معجزة ربانية جعلت الجميع يتابعها عن كتب وينتظر الخبر السار.

وتحظى هذه القضية بتغطية إعلامية دولية كبيرة، جعلت كبريات القنوات العالمية من قبيل العربية والجزيرة وسكاي نيوز وفوكس نيوز الأمريكية ينتقلون لمكان الحادث رفقة آخرين ويرصدون كل كبيرة وصغيرة متعلقة بهذه الواقعة، مرابطين بالمكان رفقة باقي ممثلي الإعلام الوطني، فيما اكتفت قنوات عالمية أخرى بنقل الصور والفيديوهات المنشورة على مواقع التواصل الاجتماعي من طرف المتواجدين بمكان الحادث.

قناة فوكس نيوز الأمريكية التي تحظى بمتابعة دولية كبير، تصدرت مأساة الطفل المغربي ريان اهتماماتها وخصتها بمتابعة خاصة لحظة بلحظة، وسط ترقب لما ستؤول إليه الأوضاع في الساعات القليلة المقبلة، خصوصا بعد الوصول لمرحلة حساسة وصعبة، وهي مرحلة الحفر الأفقي التي تقتضي الحيطة والحذر مخافة انجراف التربة أثناء هذه العملية.

يشار إلى أن السلطات تواصل جهودها من أجل إنجاح عملية إنقاذ الطفل ريان، والتي بدأت منذ عشية الثلاثاء الماضي، من خلال حفر ما يقارب 30 مترا عموديا من أجل البدء في الحفر الأفقي وتسهيل عملية انتشال الطفل ريان وإنقاذه، وسط متابعة كبيرة لهذه القضية التي يتابعها المغاربة والعالم أجمع.

 

وكالة رويترز الأنباء : أمتار قليلة تفصل على وصول رجال الإنقاذ من أجل الوصول إلى طفل في قاع بئر

TRT WORLD :

DW الألمانية :

New York Post الأمريكية : عملية إنقاذ الطفل ريان تصل لمراحلها الأخيرة

MEE البريطانية : مهمة إنقاذ صعبة لطفل مغربي سقط في بئر على مسافة عميقة تحت الأرض

i news البريطانية : متخخصون و رجال إنقاذ يكافحون من أجل إنقاذ طفل سقط في بئر بعمق 32 متر في المغرب

NBC الأمريكية :

Daily mail البريطانية : العالم يصلي من أجل إنقاذ الطفل ريان على بعد أمتار قليلة من الوصول إليه بعد سقوطه في بئر بقى فيها لمدة خمسة أيام

الجزيرة الإنجليزية :

BBC : رجال إنقاذ مغاربة يقتربون من طفل عالق في بئر لعدة أيام


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.