24 يونيو 2024

قناة إسرائيلية تسلط الضوء على علاقات “البوليساريو” بالإرهاب ومسؤولية الجزائر في النزاع

قناة إسرائيلية تسلط الضوء على علاقات “البوليساريو” بالإرهاب ومسؤولية الجزائر في النزاع

سلطت قناة “آي 24 نيوز” الإسرائيلية الضوء على علاقات جبهة “البوليساريو” بالإرهاب والجماعات الجهادية في منطقة الساحل، مؤكدة مسؤولية الجزائر في النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية.

وأبرزت القناة في حلقة ضمن برنامجها الأسبوعي “Haute Définition”، التي خصصتها، يوم الثلاثاء، لنشأة النزاع حول الصحراء المغربية والدور السلبي لجبهة “البوليساريو” وصانعيها الجزائريين في منطقة الساحل والصحراء، أن الحركة الانفصالية هددت المغرب بشكل صريح، في نونبر 2021، بشن هجمات على أراضيه.

وأكدت القناة الإخبارية، أن “البوليساريو”، هي “ميليشيا مرتبطة بالحكومة الجزائرية وبأنشطة جهادية في منطقة الساحل، كما ثبت أن حوالي مائة من مقاتلي البوليساريو انضموا إلى تنظيم القاعدة”، مشددة على تورط هذه الميليشيا في قضايا الفساد، واختلاس الأموال، والاغتصاب، والإبادة الجماعية، وارتكاب الجرائم ضد الإنسانية.

وتوقف تقرير بعنوان “جبهة البوليساريو، نزاع مفتعل”، تم بثه خلال هذا البرنامج، بشكل خاص، عند الدخول السري لزعيم “البوليساريو”، إبراهيم غالي، إلى إسبانيا في أبريل 2021، بينما هو متابع أمام العدالة الإسبانية بتهم الاغتصاب، وارتكاب جرائم ضد الإنسانية، والإبادة الجماعية والتعذيب.

وتوقف التقرير، أيضا، عند نشأة الحركة الانفصالية، مشيرا إلى مسؤولية الجزائر في إدامة هذا النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية.

كما أوردت “آي 24 نيوز” شهادات لضباط سابقين في المخابرات الإسبانية، وخديجتو محمود، التي تعرضت للاغتصاب من قبل إبراهيم غالي، وكذا مسؤولين كبار سابقين في “البوليساريو”، وغيرهم، مؤكدة على أساليب الجزائر التي تقوم، أمام النجاحات الدبلوماسية للمغرب، بابتزاز بعض الدول الأوروبية التي تستورد الغاز والنفط الجزائريين.

كما تطرقت القناة إلى علاقات “البوليساريو” مع “حزب الله” اللبناني، وإيران، والجماعات الجهادية في منطقة الساحل؛ وهي الروابط التي تكشفت بجلاء بعد قضاء فرنسا على أبو وليد الصحراوي، أحد القادة الجهاديين في منطقة الساحل.

وأكدت “آي 24 نيوز”، أن “السيرة الذاتية لجبهة البوليساريو مليئة بالفساد، واختلاس الأموال، والاغتصاب، والإبادة الجماعية، والجرائم ضد الإنسانية”، قبل أن تعطي الكلمة لضحايا “البوليساريو” والمحتجزين السابقين في سجون تندوف؛ مثل فاضل بريكة، عضو سابق في الحركة الانفصالية ولاجئ سياسي، الذي ندد في شهادته بالتعذيب والجرائم ضد الإنسانية التي ارتكبتها الجبهة المدعومة من الجزائر.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.