13 يونيو 2024

السيدة عمور تجتمع بمهنيي قطاع السياحة بالمغرب

Maroc24 | أخبار وطنية |  
السيدة عمور تجتمع بمهنيي قطاع السياحة بالمغرب
عقدت وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني، اجتماعا مع الممثلي المهنيين للقطاع السياحي بالمغرب، حيث انصب موضوع اللقاء حول تفعيل جميع التدابير من أجل ضمان حسن تنزيل قرار الحكومة الأخير بإعادة فتح الحدود المغربية في وجه الرحلات الجوية.

وعقدت السيدة عمور بمقر الوزارة اليوم الأربعاء اجتماعا مع حميد بن الطاهر، رئيس الكونفدرالية الوطنية للسياحة، وحضره نضال لحلو، نائب الرئيس، و لحسن زلماط، رئيس الفيدرالية الوطنية للصناعة الفندقية، ومحمد السملالي، رئيس الفيدرالية الوطنية لوكالات الأسفار المغربية.

وتفيد الوزارة في بلاغ لها أنه الاجتماع تمحور حول تفعيل جميع التدابير من أجل ضمان حسن تنزيل قرار الحكومة القاضي بإعادة فتح الحدود في وجه الرحلات الجوية من وإلى المملكة المغربية، ابتداء من الإثنين 7 فبراير 2022.
وخصص هذا الاجتماع لتنزيل هذه التدابير في أحسن الظروف والمتمثلة:

– إلزامية الإدلاء بجواز التلقيح و بنتيجة اختبار PCR سلبي ألقل من 48 ساعة، قبل صعود الطائرة،

– إجراء اختبارات الكشف السريع للركاب فور وصولهم إلى مطارات المملكة.
– إجراء اختبارات PCR على مجموعات من المسافرين بشكل اعتباطي فور الوصول، على أن يتم إخبارهم بالنتائج الحقا.
– إمكانية إجراء اختبار إضافي بفندق أو مركز الإقامة بالنسبة للسياح الوافدين على المملكة، وذلك بعد 48 ساعة من دخولهم التراب الوطني.

وأكدت الوزارة على أن الطرفين توقفا خلال الاجتماع عند إجراءات السلامة الصحية الأخرى التي يجب اتخاذها على صعيد جميع المؤسسات والمقاولات السياحية لضمان صحة وسلامة السياح ومستخدمي القطاع من خلال:

•  ضرورة تطعيم المهنيين والعاملين في القطاع السياحي، باللقاح المضاد لكوفيد 19، من أجل حماية صحة السياح والعاملين في القطاع.

• إجراء اختبارات للسياح في المؤسسات الفندقية السياحية 48 ساعة بعد دخولهم للتراب الوطني.

وأفادت الوزارة أن المهنيين، عبروا عن انخراطهم التام في الإجراءات الحكومية التي تم اتخاذها واستعدادهم للانخراط والقيام بكل ما سيلزم لإنجاح عملية إعادة انطلاق النشاط السياحي على غرار التعبئة التي قاموا بها في جميع مراحل تدبير ومعالجة هذه الأزمة، كما عبروا عن ترحيبهم بالإجراءات الحكومية لإعادة فتح الرحلات الجوية والذي من شأنه إنعاش هذا القطاع المشغل والذي يحظى بالعناية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.