13 يونيو 2024

تعزيز المراقبة اليابانية للإطلاق الصاروخي لكوريا الشمالية

Maroc24 | دولي |  
تعزيز المراقبة اليابانية للإطلاق الصاروخي لكوريا الشمالية

أفادت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية “ان اتش كي”، أمس الاثنين، أن الحكومة اليابانية تخطط لتعزيز مراقبتها ودرجة تأهبها في أعقاب إطلاق كوريا الشمالية صاروخا بالستيا متوسط المدى يوم الأحد.

وذكرت الهيئة أن رئيس الوزراء الياباني كيشيدا فوميئو وصف الإطلاق الصاروخي بأنه “انتهاك لقرارات مجلس الأمن الدولي”، وأنه قدم “احتجاجا قويا” لبيونغ يانغ.

وأشارت إلى أن المسؤولين اليابانيين حذروا من أن التهديدات الكورية الشمالية بلغت مستوى جديدا.

ونقلت الهيئة عن الحكومة اليابانية قولها إنه “من المحتمل أن تشكل بيونغ يانغ تهديدا أكبر من ذلك إذا استأنفت اختبار الصواريخ البالستية العابرة للقارات أو الأسلحة النووية”.

وتدرس اليابان والولايات المتحدة وكوريا الجنوبية عقد اجتماع على مستوى وزراء الخارجية لمناقشة مسألة كوريا الشمالية.

وأطلقت بيونغ يانغ، يوم الأحد، صاروخا باليستيا يفترض بأنه الأطول مدى منذ عام 2017، بحسب هيئة أركان القوات المسلحة الكورية الجنوبية.

ومن جهته، وصف الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه إن، خلال اجتماع لمجلس الأمن القومي، إطلاق كوريا الشمالية للصواريخ بأنه “انتهاك لقرارات مجلس الأمن الدولي”.

وتتصاعد التوترات الإقليمية في الأسابيع الأخيرة، لا سيما مع إجراء بيونغ يانغ 7 اختبارات إطلاق صواريخ باليستية منذ مطلع عام 2022، بما في ذلك تجربتان لصواريخ فرط صوتية.

وتخضع كوريا الشمالية منذ عام 2006 لسلسلة عقوبات اقتصادية وتجارية وعسكرية، بموجب قرارات يصدرها مجلس الأمن سنويا منذ ذلك الحين، بسبب برامج بيونغ يانغ للصواريخ الباليستية والنووية.

ومدد مجلس الأمن في مارس الماضي ولاية فريق لجنة الخبراء المعنية بالعقوبات على كوريا الشمالية، حتى 30 أبريل 2022.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.