22 يونيو 2024

كوريا الشمالية تطلق صاروخا باليستيا جديدا

Maroc24 | دولي |  
كوريا الشمالية تطلق صاروخا باليستيا جديدا

أعلنت وزارة الدفاع في كوريا الجنوبية أن كوريا الشمالية أطلقت في الساعات الأولى من صباح اليوم الأحد صاروخا باليستيا متوسط المدى.

وأفادت وكالة أنباء (يونهاب) الكورية الجنوبية الرسمية، أن الرئيس الكوري الجنوبي “مون جيه إن” عقد اجتماعا عاجلا لمجلس الأمن الوطني عقب الإطلاق، ووصف الوضع بأنه “انتهاك” لقرارات مجلس الأمن الدولي، قائلا “إذا أطلقت كوريا الشمالية اليوم صاروخا باليستيا متوسط المدى؛ يعتبر ذلك اقترابا من الرجوع عن تعهدها السابق”.

بدورها، أعلنت هيئة أركان القوات المسلحة – في رسالة نصية للصحفيين اليوم – رصد إطلاق كوريا الشمالية، صاروخا باليستيا متوسط المدى بزاوية عالية نحو البحر الشرقي من شبه الجزيرة الكورية، وقالت إن الصاروخ قطع مسافة 800 كيلومتر وطار على ارتفاع 2،000 كيلومتر، فيما تجري السلطات الاستخباراتية الكورية والأمريكية تحليلات تفصيلية للتوصل إلى باقي المعلومات بدقة.

وقال مراقبون في سيول إن الحكومة ترى أن صاروخ اليوم هو صاروخ باليستي متوسط المدى، واحتمال أن يكون ضمن إطلاق تجريبي لصواريخ تفوق سرعتها سرعة الصوت.

ويعتبر إطلاق صاروخ باليستي يتخطى مداه الصواريخ قصيرة المدى، من قبل كوريا الشمالية، الأول من نوعه منذ إطلاق صاروخ هواسونج-18 في نونبر عام 2017، وهو صاروخ باليستي عابر للقارات.

وسبق أن أعلنت كوريا الشمالية يوم 20 من الشهر الجاري أنها تنظر في إلغاء تعهدها بتعليق التجارب النووية وإطلاق الصواريخ البالستية العابرة للقارات.

وأوضحت هيئة أركان القوات المسلحة في كوريا الجنوبية أن رئيسها وون إن-تشول ورئيس القوات المشتركة الكورية الأمريكية بول ريكيميرا، أكدا – في اتصال مرئي عقب إطلاق الصاروخ – على تقاسم المعلومات عن الوضع وتعزيز حالة الدفاع المشترك بين قوتي البلدين، وأكدت الهيئة أنها تحتفظ بحالة الاستعداد مع متابعة التحرك الشمالي، استعدادا لإطلاق إضافي محتمل.

وأطلقت كوريا الشمالية ما تدعي بأنه “صاروخ تفوق سرعته سرعة الصوت” في يومي 5 و11 من الشهر الجاري، من إقليم جاكانج، وأطلقت صاروخين باليستيين قصيري المدى، من طراز KN-23 من على متن قطار في ويجو في إقليم بيونج -آن يوم 14.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.