21 يناير 2022

إطلاق المدونة العربية للتنمية المستدامة

إطلاق المدونة العربية للتنمية المستدامة

تم، اليوم الأربعاء، بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، إطلاق “المدونة العربية للتنمية المستدامة: منظومة القيم والسلوكيات والمهارات”، وهي مبادرة تهدف إلى تمكين منظمات المجتمع المدني العربية من التواصل والتفاعل وبناء قنوات وآليات لتشارك وتعزز قدرتها المعرفية والخبراتية.

وتهدف المبادرة التي تم إطلاقها في إطار شراكة بين جامعة الدول العربية والشبكة العربية للمنظمات الأهلية وبرنامج الخليج العربي للتنمية، ل “خلق مجتمع مدني يتمتع فيه الأفراد والمجتمعات المحلية والفئات المهمشة بجميع الحقوق الإنسانية في المشاركة والحياة النوعية الكريمة والتنمية المستدامة والمواطنة والديمقراطية.”

كما تهدف إلى تعزيز قدرة المنظمات في مجال التأثير في صناعة السياسات والقرارات والبرامج التي تستهدف الفئات الأكثر تهميشا.

وذكرت الجامعة العربية في بيان أن المدونة العربية للتنمية المستدامة هي بمثابة “إسهام فكري عربي يهدف إلى إزالة أي غموض حول مفهوم التنمية المستدامة وفلسفتها، كما يبلور منظومة متكاملة من القيم الإنسانية والسلوكية والمهارية التي تضبط العملية التنموية حتى تؤتي ثمارها على نحـو مستدام، وذلك من خلال تقديم قراءة نقدية شاملة وافية لهذا النموذج التنموي الحديث الذي يمثل الإطار العام الناظم لأجندة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة 2030”.

وتقدم المدونة قراءة رصينة ومتأنية للتنمية المستدامة بداية من تتبع المسار التاريخي لنشأة المفهوم ومراحل تشكل النموذج التنموي الذي تطرحه، ومبررات تبنيه، مرورا بتناول جوهره القيمي وصياغة ملامح منظومة القيم الإنسانية الحاكمة له والتي تهيئ المناخ المساند لإنفاذ أجندة 2030.

وتطرح المدونة الأنماط العامة للسلوكيات الداعمة لنهج التنمية المستدامة والتي تعد بمثابة التطبيق الميداني لمنظومة القيم، كما تبحث في طبيعة الكفاءات والمهارات الأساسية اللازمة كي تتمكن أطراف العملية التنموية من وضع هذا النموذج التنموي موضع التطبيق.

أما على صعيد التطبيق والممارسة، فقد قدمت المدونة مجموعة من الأدوات والآليات التي من شأنها تعزيز قدرات الشركاء التنمويين باختلاف مواقعهم على إنفاذ أجندة 2030 .

Medi1News


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.