10 غشت 2022

استشارات الطب النفسي تصل إلى مستوى قياسي في بلجيكا

استشارات الطب النفسي تصل إلى مستوى قياسي في بلجيكا

حذر الاتحاد المهني لاختصاصيي الطب النفسي الفرونكفونيين ببلجيكا، من أن الاستشارات النفسية بلغت مستويات قياسية، خلال فترة الأزمة الوبائية، إلى درجة أن الاختصاصيين لم يعد بإمكانهم تلبية الطلب.

وقال كوينتين فاسارت، رئيس الاتحاد المهني لاختصاصيي الطب النفسي الفرونكفونيين في تصريح للصحافة “لقد عانينا جراء أزمة صحية منذ زهاء عامين، والصحة العقلية للبلجيكيين لا تبدو جيدة”.

وبحسبه، لم يسلم أحد من ذلك، لكن الشباب هم الأكثر عرضة بشكل خاص، إلى جانب فئات معينة من الأشخاص المعرضين لخطر أكبر، والذين توجد لديهم نقاط ضعف على نحو مسبق.

وأشار في هذا الصدد إلى مهن من قبيل التدريس والتمريض، الذي اجتاز المعنيون فيها مرحلة عسيرة.

وأوضح رئيس الاتحاد المهني لاختصاصيي الطب النفسي الفرونكفونيين أن غالبية الأشخاص يأتون للاستشارة بسبب اضطرابات ناجمة عن القلق والاكتئاب. و”المسببات الرئيسية هي الإرهاق المهني، تعميم العمل عن بعد الذي يؤدي إلى توترات داخل الأسرة، الأمور المتعلقة بالمرض، الوفاة، استهلاك الكحول والعادات السيئة التي ظهرت أثناء فترات الحجر”.

ومنذ بداية الأزمة – يضيف كوينتين فاسارت- لطالما دعا الاتحاد إلى إنشاء مقياس للصحة العقلية على أساس مؤشرات مختلفة، “لكن لم يتم الإنصات لنا بهذا الخصوص”.

ووفقا لاستطلاعات صحية متعلقة بـ “كوفيد-19″، أجراها معهد “سيونسانو” للصحة العامة في صيف العام 2021، ظلت الصحة العقلية عند مستوى أدنى مما كانت عليه في 2018.

وكانت اضطرابات القلق والاكتئاب عالية بين الساكنة في عامي 2020 و2021، لاسيما في صفوف الشباب (18-29 سنة). فقد أعرب أزيد من ربع السكان عن انخفاض رضاهم عن الحياة في يونيو 2021.

وازدادت الأفكار الانتحارية ومحاولات الانتحار بين الساكنة منذ العام 2018. حيث قال واحد من كل ستة شباب (18-29 عاما) في يونيو 2021، إنهم فكروا بجدية في الانتحار خلال الأشهر الـ 12 الماضية.

إقرأ أيضاً  دراسة: الضحك علاج لأمراض عديدة

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.