01 أكتوبر 2022

موعد جديد يلوح بالأفق بعد تأكد تأجيل انتخابات ليبيا

موعد جديد يلوح بالأفق بعد تأكد تأجيل انتخابات ليبيا

اقترحت المفوضية الوطنية العليا للانتخابات في ليبيا، اليوم الأربعاء، تأجيل الانتخابات الرئاسية إلى 24 يناير 2022.

وأوضحت المفوضية في بيان أنها “تقترح، وبالتنسيق مع مجلس النواب، تأجيل يوم الاقتراع (الجولة الأولى) إلى 24 يناير 2022، على أن يتولى مجلس النواب، اتخاذ الإجراءات بإزالة (القوة القاهرة) التي تواجه استكمال العملية الانتخابية”.

وقالت، إن هناك بعض الصعوبات “أدت الى عدم قدرتها على تحديد يوم 24 دجنبر يوما للاقتراع، على الرغم من جاهزيتها الفنية الكاملة لإنجاز العملية في التاريخ المذكور”.

وشددت على أنها حريصة على تحقيق إرادة الشعب الليبي في انتخابات حرة ونزيهة تقود إلي تغيير سلمي للسلطة، ينتج عنها حالة من الاستقرار كخطوة نحو بناء دولة المؤسسات والقانون التي ينشدها الليبيون.

وكان المجلس الأعلى للدولة الليبي قد اقترح مطلع هذا الشهر تأجيل الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في 24 دجنبر الحالي إلى فبراير المقبل، حيث حذر نائب رئيس المجلس، عمر بوشاح، من أن تنظيم الانتخابات الرئاسية في الظروف الحالية “سيعصف بالعملية السياسية برمتها بسبب التوتر وانعدام الثقة بين الأطراف والتدخلات الخارجية”.

واقترح تنظيم الانتخابات الرئاسية في فبراير بشكل متزامن مع الانتخابات التشريعية.

كما اقترح المجلس إجراء الانتخابات الرئاسية بنظام اللوائح، تضم كل لائحة أربعة أسماء: رئيس ونائبين ورئيس وزراء، فإن المهمة الأولى لمجلس النواب الجديد ستكون إعداد الدستور.

وستكون ولاية مجلس النواب والمجلس الرئاسي أربع سنوات من تاريخ انتخابهم، ولدورة واحدة وغير قابلة للتجديد.

وقدمت عدة شخصيات بارزة ترشيحات للانتخابات الرئاسية التي سيختار الليبيون خلالها للمرة الأولى في تاريخ البلاد رئيسا عبر الاقتراع المباشر.

وعلى رأس هذه الشخصيات سيف الإسلام القذافي ورئيس الحكومة المؤقتة عبد الحميد الدبيبة والمشير خليفة حفتر ووزير الداخلية السابق فتحي باشاغا ورئيس مجلس النواب عقيلة صالح.

إقرأ أيضاً  السعودية ومصر تؤكدان على ضرورة الحفاظ على استقرار ليبيا ووحدة وسلامة أراضيها

المصدر: و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.