23 ماي 2024

تراجع بمؤشرات البورصة التونسية

تراجع بمؤشرات البورصة التونسية

تواصل بورصة تونس تدحرجها متأثرة من قتامة المشهد العام والتوجه السيىء لأغلب المؤشرات القطاعية.

وفقد المؤشر المرجعي للبورصة “توننداكس” نسبة 0،7 بالمائة من قيمته ليتراجع دون مستوى 7000 نقطة (6972،69 نقطة)، بحسب مؤشرات الوسيط بالبورصة “التونسية للأوراق المالية”.

وأظهر المؤشر، قبل أقل من شهر من نهاية السنة، أداء بالكاد يكون إيجابيا من خلال تسجيل زيادة بنسبة 1،3 بالمائة منذ بداية السنة ذاتها.

واتسم الأسبوع (من 6 حتى 10 دجنبر 2021) بتباطؤ واضح لنسق المبادلات مقارنة بالأسبوع المنقضي ليراكم مبادلات بقيمة 10،9 مليون دينار، فقط، بسبب الهدوء الملحوظ على مستوى تبادل الكتل.

وتم تبادل كتلة أسهم واحدة تعلقت ب”التجاري بنك” وجذبت معاملات بقيمة 2،5 مليون دينار.

يمول البنك الأوروبي للاستثمار بمبلغ 45 مليون يورو، أي ما يعادل 150 مليون دينار، مشروع تجديد أسطول العربات للخط الحديدي لفائدة شركة نقل تونس.

وكان هذا الاستثمار محور لقاء بين وزير الإقتصاد والتخطيط التونسي، سمير سعيد وريكاردو مورينيو فيليكس نائب رئيس البنك الأوروبي للإستثمار.

كما بحثا التعاون المالي بين تونس والبنك وبرامج العمل للفترة القادمة.

وفي هذا السياق، أكد الوزير التونسي على دعم البنك الأوروبي للإستثمار لمسار التنمية في تونس وما قدمه من مساهمات في تمويل عدد من المشاريع في قطاعات ذات أولوية كالبنية التحتية والتعليم والنقل وغيرها.

وأبرز الحرص على مواصلة هذا التعاون المثمر خاصة في هذه المرحلة التي تشهد خلالها تونس صعوبات إقتصادية ومالية ازدادت حدتها جراء تداعيات جائحة كوفيد 19 ، مشيرا إلى أن الحكومة التونسية تعمل في الوقت الراهن على وضع برنامج إصلاح هيكلي هدفه استعادة نسق النمو وخلق الثروة وتطوير المكاسب الإجتماعية.

كما أشار الوزير إلى الإمكانيات المتاحة لمزيد تعزيز التعاون في المرحلة القادمة خاصة في المجال الرقمي والتجديد التكنولوجي ودعم المؤسسات الصغرى والمتوسطة وتطوير البنية الأساسية.

من جانبه جدد المسؤول الأوروبي استعداد مؤسسته لمواصلة دعم تونس بما يساعدها على إنجاز مشاريعها التنموية ذات الأولوية، مشيرا أن البنك يحرص على نجاح تونس في تنفيذ برامجها الإصلاحية حتى تتجاوز الصعوبات المعترضة جراء الجائحة العالمية وتتمكن من تحقيق انتقال اقتصادي ناجع ومستدام.

المصدر: و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.