28 ماي 2024

المغرب يندد بأعمال البوليساريو بتندوف

المغرب يندد بأعمال البوليساريو بتندوف

تزامنا مع اليوم العالمي لحقوق الإنسان ، وبعد أيام قلائل من تخليد اليوم العالمي للطفل ، ندد الجمعيون المغاربة بالعنف الذي يتعرض له الأطفال المحتجزين في مخيمات تندوف بالأراضي الجزائرية ، فمن المؤكد ضرورة حماية هؤلاء الأطفال الأبرياء من الظلم و البطش الذي يتعرضون له ، ، وقد ذهبت منظمة بدائل الطفولة و الشباب في ندوة نظمت بمجلس المستشارين والتي جاء فيها ضرورة العمل على ترسيخ مبادئ الحرية و الأمن و الأمان للأطفال المحتجزين و الكف عن المتاجرة بهم و تهجيريهم و إستعمالهم من أجل التدريب العسكري ، بالإضافة إلى معانتهم من سوء التغذية و ضعف الرعاية الصحية .

و أكدت المنظمة على لسان  رئيسها محمد النحيلي أن الأطفال يتم حرمانهم من الحماية التي يوفرها لهم القانون الدولي الإنساني ، و كذلك يتم استغلال المساعدات الإنسانية الموجهة لهؤلاء الأطفال المحتجزين من أجل دعم قادة جبهة البوليساريو وأضاف أن هؤلاء الأطفال تم منعهم بصفة مطلقة من الحصول على أوراق الإقامة و الهوية و كذلك العودة إلى بلدهم المغرب.

كما يتم الزج بهم في الأعمال العدائية و تجنيدهم و جبرهم على حمل السلاح هذا ما يعتبر جريمة في حقهم و خرقا للقانون الدولي .

و أشارت الإحصائيات المسجلة سنة 2021 إلى استغلال 10 ألالاف طفل  في الدعاية و ابعادهم عن التنشئة الاجتماعية .

ووجه المسؤول في  المندوبية الوزارية لحقوق الإنسان مناشدة للأليات  الدولية لتوفير حماية مناسبة للأطفال تندوف  وجعل المنطقة خاضعة للمراقبة الأممية الدولية و الدولية.

و يشار إلى أن القرار الأخير لمجلس الأمن حول الصحراء المغربية ، كان قد نص على ضرورة إحصاء السكان المحتجزين  في مخيمات تندوف و على المسؤولية الإنسانية للجزائر التي يتعين عليها الإمتثال لواجباتها الدولية، حيث دعاها مرة أخرى إلى أن تضع في حساباتها تسجيل اللاجئين في مخيمات تندوف.

المصدر : وكالات


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.