توقيع عدة اتفاقيات تعاون بين قطر و المملكة العربية السعودية

توقيع عدة اتفاقيات تعاون بين قطر و المملكة العربية السعودية

أكد الاجتماع السادس لمجلس التنسيق القطري السعودي المشترك، الذي انعقد مساء أمس بالدوحة ، على دعم العلاقات المتينة القائمة بين قطر والسعودية بما يحقق مصالح البلدين .

وأفادت وسائل إعلام محلية بأن ، اجتماع المجلس الذي انعقد بالديوان الأميري بالعاصمة القطرية ، والذي ترأسه كل من أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ، والأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع بالمملكة السعودية ، بحث سبل تطوير العلاقات في شتى المجالات ، بما يلبي تطلعات قيادة البلدين ، ويحقق مصالح شعبيهما ، خصوصا في المجالات السياسية ، والأمنية والاقتصادية ، والاستثمارية.

وتناول المجلس ، وفق ، ذات المصادر ، عددا من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك ، لا سيما آخر تطورات الأوضاع في المنطقة، إضافة إلى تبادل وجهات النظر حول سبل حماية الاستقرار والأمن فيها.

وعقب اجتماع المجلس ، الذي حضره على الخصوص الشيخ عبدالله بن حمد آل ثاني نائب الأمير، والشيخ جاسم بن حمد آل ثاني ، الممثل الشخصي للأمير، والشيخ خالد بن خليفة بن عبدالعزيز آل ثاني، رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، وعدد من الشخصيات والوزراء بالحكومة السعودية، تم التوقيع على محضر نسخته السادسة .

وكان أمير قطر قد أكد في بداية الاجتماع عن أهمية الزيارة التي يقوم بها للدوحة ولي العهد السعودي ، بالنسبة للعلاقات التاريخية التي تربط بين الدوحة والرياض ، مؤكدا أنها “ستعمق الروابط القوية بين البلدين، خاصة في ظل الظروف التي تمر بها المنطقة”.

من جانبه، أعرب الأمير محمد بن سلمان آل سعود، عن سعادته بوجوده في الدوحة ، وبالعمل مع الفريق القطري ، مؤكدا تطلعه إلى أن يحقق الاجتماع السادس ، نقلة نوعية في علاقات البلدين في كافة المجالات، مشيرا في نفس الوقت ، إلى الفرص الثنائية العديدة المتاحة للبلدين ، آملا تحقيقها بما يعود بالمنفعة على البلدين ، بشكل خاص ، والمنطقة بشكل عام .

من جهة أخرى ناقش رجال أعمال من كلا البلدين ، سبل تعزيز علاقات التعاون التجاري والاستثماري بين الجانبين ، والفرص الاستثمارية المتاحة في السوقين القطرية والسعودية، وإمكانية إقامة تحالفات وشراكات بين الشركات ، سعيا لتحقيق التكامل الاقتصادي والتجاري بين البلد ين ، وإعادة تشكيل مجلس الأعمال القطري السعودي وتفعيله ، ووضع أجندة للاجتماعات الدورية للمجلس .

وتمت الإشارة في الاجتماع إلى أن حجم التبادل التجاري بين البلدين بلغ خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي حوالي 386 مليون ريال قطري ، إلى جانب التوقيع على عدد من اتفاقيات التعاون بين شركات قطرية وأخرى سعودية في عدد من المجالات ، منها النفطية والسياحية والفندقية ، وعرض فرص استثمارية جديدة تعزز علاقات التعاون بين البلدين . وتعتبر هذه الزيارة الأولى من نوعها لولي العهد السعودي التي يقوم بها لقطر ، بعد عودة الدفء للعلاقات القطرية السعودية ، إثر التوقيع على بيان العلا السعودية ، الذي أكد بالخصوص على طي كامل للخلاف مع قطر ، وعودة كاملة للعلاقات الدبلوماسية، وعودة العمل الخليجي المشترك إلى مساره الطبيعي ، وتعزيز وحدة الصف والتماسك بين الدول الأعضاء .

 

المصدر : و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.