19 يوليوز 2024

تصعيد روسي وتأهب أمريكي بعد تحذير من غزو أوكرانيا

تصعيد روسي وتأهب أمريكي بعد تحذير من غزو أوكرانيا

على الرغم من هدوء العاصمة الأمريكية واشنطن في عيد الشكر، إلا أن ادارة الرئيس الأمريكي جو بايدن مضطرة بسرعة للتعامل مع تقارير من المخابرات الأمريكية  تفيد بأن القوات الروسية تستعد للتوغل في أوكرانيا . و التي تفيد بأن ما يقارب من 100 ألف جندي روسي يتمركزون في مواقع مختلفة على الحدود الغربية للأوكرانيا مع عدم وجود أي علامة على تراجع هذه الأرقام .

إذ قالت مساعدة وزير الخارجية الأمريكي لشؤون أوروبا وأوراسيا ” كارين دونفريد ” للصحفيين في إفادة لها : “كما يمكنكم أن تتوقعوا كل الخيارات مطروحة وهناك جعبة تشمل العديد من الخيارات المتنوعة”. وتابعت قائلة: “الأمر يعود الآن للحلف الشمال الأطلسي ” ليقرر ما هي الخطوات المقبلة التي يريد اتخاذها .

و كانت المسؤولة الأمريكية قد أدلت بتلك التصريحات قبل زيارة للسويد ولاتفيا سيجريها وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن لحضور اجتماعات لحلف شمال الأطلسي ومنظمة الأمن والتعاون الأوروبي، وأشارت إلى أن الحشد العسكري الروسي “الكبير وغير المعتاد” سيكون على رأس أجندة تلك الاجتماعات .

قالت دونفريد: “سنتحدث عن تقييمنا لما يحدث على الحدود الروسية مع أوكرانيا، وسنبدأ مناقشات بشأن ماهية الخيارات المطروحة وما يودُّ حلف شمال الأطلسي القيام به بشكل جماعي”.

و أثار مسؤولون من الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي وأوكرانيا المخاوف مما قالوا إنها تحركات غير معتادة للقوات الروسية قرب أوكرانيا بما قد يشير إلى أن موسكو تستعد لشن هجوم على جارتها، وهو اتهام نفته روسيا ووصفته بأنه “نشر للخوف” .

و يتزامن الموقف الأمريكي مع تحذيرات لروسيا وجهتها وزيرة الخارجية البريطانية ليز تراس قائلة إن موسكو سترتكب خطأ جسيما إذا شنت هجوما على أوكرانيا و إن لندن تتعاون بشكل وثيق مع شركائها في حلف الأطلسي لدعم أوكرانيا .

أشعلت تحركات القوات الروسية قرب الحدود الأوكرانية مخاوف في الغرب من أن موسكو ربما تستعد لغزو جارتها الجنوبية .

تنفي روسيا مراراً عزمها على مهاجمة أوكرانيا، وتقول إن من حقها نشر قواتها في أي مكان من أراضيها. وتتهم بدورها أوكرانيا والأطلسي بتأجيج التوترات .

قالت تراس ردا على سؤال حول غزو روسي محتمل: “في اعتقادي، سيكون هذا خطأ فادح من جانب روسيا. وأضافت: نحن حلفاء لأوكرانيا تربطنا بها صلات وثيقة و لا نعمل مع شركائنا في حلف الأطلسي فحسب بل نعمل أيضا بشكل مباشر مع أوكرانيا بحيث نتأكد من حصولها على الدعم الكافي .

تأتي التحذيرات الجديدة في الوقت الذي بدأت فيه أوكرانيا الحليف الاستراتيجي للولايات المتحدة الأمريكية هذا الأسبوع في التصريح علنا بأن روسيا يمكن أن تغزو في أقرب وقت في يناير أو أوائل فبراير .

 

المصدر : AP / DPA


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.