04 دجنبر 2021

اختتام حملة لدعم الأطفال المصابين بالسرطان بزاكورة

 اختتام حملة لدعم الأطفال المصابين بالسرطان بزاكورة

فعاليات الدورة السابعة لرحلة التضامن “تريك ديكازيل”، بمشاركة أزيد من 135 امرأة من المغرب وخارجه لدعم الأطفال المصابين بالسرطان عبر العالم.

وتشكل هذه التظاهرة بالنسبة للمشاركات مناسبة لخوض تجربة المغامرة في أعماق الصحراء والوديان والجبال الشاقة، ضمن رحلة تضامن تروم دعم الأطفال المصابين بالسرطان.

وامتدت هذه الرحلة، مشيا على الأقدام في أعماق الكثبان الرملية وتخوم جبال الأطلس الصغير بإقليم زاكورة، على مسافة 65 كيلومترا، بمعدل 21 كلم متر كل يوم (ما بين 6 و8 ساعات من

المشي)، وبعضها على متن الجمال على شكل قوافل، حيث تجتمع المتعة والمغامرة في وسط الطبيعة وجمال الصحراء .

وبالمناسبة، أعرب بول راموس، المدير الرياضي لرحلة “تريك ديكازيل” عن اعتزازه بالإشراف على مغامرة 135 امرأة في هذه الرحلة الممتعة حيث الكثبان الرملية ومرتفعات الجبال بضواحي زاكورة .

وأبرز راموس، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الدورة السابعة بزاكورة يشرف على تنظيمها فريق عمل يتكون من 21 متطوعا من المغرب وفرنسا قاموا بمرافقة وتوجيه المشاركات خلال مراحل هذه التظاهرة الرياضية .

من جهته، قال المرشد السياحي المغربي صلاح ناجو، في تصريح مماثل، “لقد شاركت للمرة الثانية في هذه الرحلة التي تنظم كل سنة، وهي الآن في دورتها السابعة، حيث قضينا لحظات رائعة بين الجبال والكثبان الرملية بإقليم زاكورة” .

ويهدف المنظمون من خلال هذه التظاهرات الرياضية إلى المساهمة في دعم الأبحاث الطبية والسريرية ضد سرطان الأطفال، وتوفير العلاجات المضادة له، وإحداث وتأهيل وحدات لاستقبال الأطفال المصابين بهذا الداء للعلاج .

المصدر : وكالة المغرب العربي للأنباء


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.