04 دجنبر 2021

انتخاب رشيد موكد رئيسا جديدا للجامعة الملكية المغربية للريكبي

 انتخاب رشيد موكد رئيسا جديدا للجامعة الملكية المغربية للريكبي

انتخب رشيد موكد ،بالإجماع، رئيسا جديدا للجامعة الملكية المغربية للريكبي، وذلك خلال الجمع العام الإنتخابي برسم الموسم الرياضي 2020-2021، المنعقد أمس الأحد بدار الشباب بن رشد بالرباط.

وذكر بلاغ للجامعة أن الجمع العام غير العادي، الذي كان مقررا عقده أمس أيضا، تم تأجيله لمدة 15 يوما لعدم توفر النصاب القانوني.

وتضمن برنامج أشغال الجمع العام انتخاب أعضاء المكتب المديري للجامعة ،وعرض برنامج العمل ومشروع ميزانية السنة المالية الموالية ،وتعيين رؤساء وأعضاء الأجهزة التأديبية.

وتشكل المكتب المديري الجديد للجامعة ،فضلا عن الرئيس، من السادة هشام أوبجا نائبا أولا للرئيس ،وعدنان عزيزي نائبا ثانيا ،وسمير الغزالي كاتبا عاما ،ومحمد السكوري نائبا له، ومحمد الكروج أمينا للمال ،وهشام غماتي نائبا له، فيما تم انتخاب أحمد قرعاش وفنيدة حرفاني وعمر اليزيدي وفيصل الداودي وعبد الفتاح بنعمرو وسفيان البشاري ورشيد موساتا وعلي الولي كمستشارين. كما تم تعيين أعضاء اللجنة التأديبية وتضم السادة محمد الكروج رئيسا وعبد الفتاح بنلحسن والعربي رافقي (أعضاء) ، ومحمد نبيل القاسمي كاتبا للضبط، ، فيما تشكلت لجنة الإستئناف من رشيد أخراز رئيسا و وفاء السماوي و نور الدين الساسي كأعضاء و نجيب لطرش كاتبا للضبط.

وقدم الرئيس المنتخب ،رشيد موكد وكيل اللائحة المرشحة الوحيدة، برنامج العمل لمدة أربع سنوات ، يتضمن على الخصوص النهوض برياضة الريكبي وتأهيل العصب الجهوية حتى تلعب الدور المنوط بها وتجويد العلاقة مع الهيئات الدولية للعبة تحت إشراف الوزارة الوصية. وأكد رئيس الجامعة الملكية المغربية للريكبي ،في كلمة بالمناسبة، أنه سيقدم لاحقا إستراتيجية عمله التي تعتمد بالأساس على الانفتاح على جميع المؤسسات للرقي بالريكبي الوطني وتطويره ،وإعادته إلى مكانته الوطنية والدولية، باعتماده على مقاربة تشاركية تقوم على الزيارات الميدانية لجميع الجهات والعصب.

حضر هذا الجمع على الخصوص أعضاء اللجنة المؤقتة لتسيير شؤون الجامعة الملكية المغربية للريكبي ورؤساء وممثلي الجمعيات والأندية الوطنية والعصب الجهوية.

المصدر : و.م.ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.