13 يوليوز 2024

الشغب يوقف قمة ليون ومرسيليا

الشغب يوقف قمة ليون ومرسيليا

توقفت مباراة ليون ومرسيليا عقب اصابة لاعب خط وسط النادي المتوسطي باييت في رأسه بعبوة مياه ألقيت من جماهير المدرج الشمالي لملعب غروباما.

وقرر الحكم رودي بوكيه ايقاف المباراة بعد قرابة سبع دقائق على انطلاقها وطلب من الفريقين العودة إلى غرفة تبديل الملابس، بينما تلقى باييت العلاج على أرض الملعب.

وبعد حوالي ساعتين من الانتظار تقرر ايقاف المباراة نهائياً بحسب ما أعلن مذيع الملعب “خلافاً لما تم الإعلان عنه قرر الحكم عدم استئناف المباراة معتبرا أن سلامة اللاعبين غير مضمونة”.

وساد الارتباك لفترة طويلة حيث أن قرار استئناف المباراة تم اتخاذه وإعلانه بنفس الطريقة قرابة ساعة ونصف بعد الحادث الذي تسبب في تعليق المباراة، مما أثار رد فعل قوي من الرابطة الفرنسية التي قالت في بيان “نتأسف لاستئناف لقاء أولمبيك ليون-أولمبيك مرسيليا في ظل هذه الظروف من قبل الحاكم الإقليمي كما كانت الحال بالنسبة لمباراة سانت إتيان وأنجيه”.

من ناحيته، قال رئيس ليون ميشال أولاس لقناة أمازون بعد الإعلان عن نهاية المباراة “القرار غير مفهوم”.

وكان باييت يتحضر لتنفيذ ركلة ركنية عندما سقطت المقذوفات بجانبه، ليقوم الحكم بابلاغ ما يحصل إلى مندوب المباراة.

ومع عودة الهدوء إلى المدرج الشمالي للملعب، حاول باييت أن يلعب الركنية مجدداً، عندما أصيب في أذنه بعبوة مياه ألقيت من المدرجات في الدقيقة الرابعة.

وبقي قائد مرسيليا على الأرض لدقائق طويلة، محاطًا باللاعبين من كلا الفريقين وأعضاء الطاقم الطبي لمرسيليا.

وتم التعرف على شخص بواسطة كاميرات المراقبة واعتقل على صلة بهذه الحادثة، بحسب ما علمت وكالة فرانس برس من الشرطة المحلية.

وكان باييت تعرض لصافرات الاستهجان وللإهانات من قبل جماهير ليون خلال فترة الإحماء، علماً انها المرة الثانية التي يتعرض فيها لحالة مماثلة بعدما كان أصيب بعبوة خلال مباراة فريقه أمام نيس في بداية الموسم في آب/أغسطس.

وكانت المباراة قد توقفت قبل ربع ساعة من النهاية، قبل أن تعاد خلف أبواب مغلقة وعلى أرض محايدة في تروا في 27 تشرين الأوّل/أكتوبر حيث انتهت بالتعادل 1-1.

ويشهد الدوري الفرنسي لموسم 2021-2022 تصاعد أعمال الشغب في المدرجات، حيث شهدت مباراة مرسيليا وسان جرمان في 24 تشرين الأوّل في استاد فيلودروم رمي عبوات من قبل الجماهير.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.