29 نونبر 2021

الصين تتهم الولايات المتحدة بـ تسييس الرياضة بعد التهديد بمقاطعة الأولمبياد

 الصين تتهم الولايات المتحدة بـ تسييس الرياضة بعد التهديد بمقاطعة الأولمبياد

اتهمت الصين، اليوم الجمعة، الولايات المتحدة بـ”تسييس الرياضة” بعد تهديد الرئيس الأمريكي جو بايدن بـ”مقاطعة دبلوماسية” لدورة الألعاب الأولمبية الشتوية التي تستضيفها بكين، على خلفية “انتهاكات حقوق الإنسان”.

وكشف بايدن، أمس الخميس، أنه يفكر في “مقاطعة دبلوماسية” لأولمبياد بكين. وقال للصحافيين خلال لقائه رئيس وزراء كندا، جاستن ترودو، إن هذا “أمر ننظر فيه”.

وردا على ذلك، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، تشاو ليجيان، إن “تسييس الرياضة يعارض روح الأولمبياد ويضر بمصالح الرياضيين من كل البلدان”.

وجاء تصريح بايدن بعد القمة التي جمعته مع الرئيس الصيني شي جينبينغ عبر الفيديو في وقت متأخر الإثنين، حيث أعرب الزعيمان عن رغبتهما بضمان الاستقرار ومنع نشوب أي نوع من النزاعات.

وكشفت صحيفة “واشنطن بوست”، الثلاثاء الماضي، أن إدارة بايدن ستعلن قريبا عن مقاطعة دبلوماسية لأولمبياد بكين، ما يعني أنه بإمكان الرياضيين المشاركة في المنافسات لكن الممثلين الرسميين للحكومة الأميركية لن يحضروا.

وأفاد مسؤولون في البيت الأبيض أن هذه القضية لم تطرح خلال لقاء شي وبايدن الذي جرى عبر الإنترنت.

وكانت رئيسة مجلس النواب الأميركي الديمقراطية، نانسي بيلوسي، دعت في ماي الماضي إلى “مقاطعة دبلوماسية” للألعاب الأولمبية التي تستضيفها الصين، في موقف أثار يومها غضب السلطات الصينية.

كما أن عددا من صقور الحزب الجمهوري يطالبون بايدن بالذهاب أبعد من ذلك، إذ يحضونه على مقاطعة الأولمبياد بالكامل سواء على المستوى الدبلوماسي أم على المستوى الرياضي.

وكان رئيس اللجنة الأولمبية الدولية، توماس باخ، صرح سابقا أن “مقاطعة الألعاب الأولمبية لن تحقق شيئا أبدا”،

وتستضيف بكين دورة الألعاب الأولمبية الشتوية الرابعة والعشرين في فبراير المقبل.

و م ع

 


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.