25 يوليوز 2024

حارسة مرمى منتخب إيران تتعهد بمقاضاة اتحاد الكرة الأردني

Maroc24 | رياضة |  
حارسة مرمى منتخب إيران تتعهد بمقاضاة اتحاد الكرة الأردني

تعهدت حارسة مرمى منتخب إيران لكرة القدم للسيدات بمقاضاة الاتحاد الأردني لكرة القدم “المتنمر” بعد أن اتهمها بأنها رجل.

وصدت زهرة قدي (32 سنة) ركلتي جزاء في الفوز 4-2 بركلات الترجيح على الأردن في أوزبكستان في 25 سبتمبر/أيلول الماضي، مما يعني أن منتخب إيران النسائي تأهل لأول مرة على الإطلاق لكأس آسيا للسيدات.

يذكر أن المنتخب الإيراني للسيدات تأهل إلى بطولة أمم آسيا 2022 التي ستقام في الهند بعد تغلبه بالمباراة الحاسمة على نظيره الأردني بركلات الترجيح.

وانتهى الوقت الأصلي من المباراة التي أقيمت في العاصمة الأوزبكية طشقند بالتعادل 0-0، ليحتكم المنتخبان إلى ركلات الترجيح التي تألقت فيها حارسة المرمى الإيرانية وقادت فريقها إلى التأهل للبطولة القارية.

وبعد المباراة، طالب الاتحاد الأردني لكرة القدم من الاتحاد الآسيوي للعبة “بالتحقق من جنس قدي”.

وبحسب صحيفة (Hurriyet) التركية أكدت “قدي” -بشكل قاطع- “أنا امرأة.. هذا تنمر من الأردن. وأضافت “سأقاضي اتحاد الكرة الأردني”.

وطالب الاتحاد الأردني بفتح تحقيق لحسم جنس حارسة المرمى سواء أكانت ذكرا أم أنثى.

ورد الاتحاد الآسيوي على الشكوى الأردنية بسرعة مؤكدا أن التحقيق أثبت أن جنس اللاعبة الإيرانية أنثى.

وشارك رئيس الاتحاد الأردني الأمير علي بن الحسين الرسالة السبت الماضي، ووصفها بأنها “قضية خطيرة للغاية إذا كانت صحيحة”، وطالب الاتحادَ الآسيوي لكرة القدم بـ”الاستيقاظ”.

وقال متحدث باسم الاتحاد الآسيوي لكرة القدم إن “الاتحاد الآسيوي لكرة القدم لا يعلق على التحقيقات أو الإجراءات الجارية، سواء كانت فعلية أو محتملة”.

ورفضت مريم إيراندوست -مدربة المنتخب الإيراني لكرة القدم النسائية- التشكيك في جنس حارسة الفريق أو أي لاعبة أخرى، وقالت إن الطاقم الطبي للمنتخب قام بفحص دقيق للهرمونات لكل اللاعبات للرد على أي شكوى (متوقعة) ضدهن بالوثائق الرسمية.

وزعمت أن المنتخب الأردني -الذي كان مرشحا قويا للتأهل- يبحث عن “عذر” لخسارة المباراة.

المصدر : وكالات

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.