22 يوليوز 2024

إغلاق المدارس في نيودلهي بسبب التلوث

إغلاق المدارس في نيودلهي بسبب التلوث

أجبرت مستويات التلوث المقلقة في العاصمة الهندية، نيودلهي، الحكومة المحلية على إعلان إغلاق المدارس حتى إشعار آخر، والدعوة إلى اعتماد العمل عن بعد للموظفين.

وأمرت لجنة جودة الهواء في مدينة دلهي بإغلاق المدارس حتى إشعار آخر، بعد قرار سابق صدر يوم السبت الماضي أمر هو الآخر بإغلاق المدارس لمدة أسبوع وحظر جميع أوراش البناء لمدة أربعة أيام.

يذكر أن جودة الهواء تتدهور بشكل خطير عند كل فصل شتاء في هذه المدينة البالغ تعداد سكانها 20 مليون نسمة، والتي يلفها ضباب كثيف ملوث.

وبحسب المرسوم، فقد تم منع كل المركبات الثقيلة من دخول العاصمة حتى 21 نونبر المقبل، باستثناء تلك التي تحمل بضائع أساسية، كما توقفت معظم أوراش البناء.

وقالت اللجنة المذكورة أيضا إن نصف المسؤولين على الأقل سيتعين عليهم العمل من المنزل، وأن موظفي القطاع الخاص مطالبون بالقيام بالشيء نفسه.

ووفقا لمعهد الأرصاد الجوية في الهند، فمن المتوقع أن تظل جودة الهواء عند مستوى “الخطير”، حيث تستمر سحب الدخان التي خلفها حرق المحاصيل من الولايات المجاورة لمدينة دلهي، في اجتياح العاصمة، إلى جانب ضعف الرياح في الأيام الماضية، والتي عادة ماتساهم في تشتت الملوثات.

وتعزى الذروة الخانقة للتلوث أيضا إلى حركة المرور على الطرق، والانبعاثات الصناعية العالية والزيادة في إنتاج النفايات المعالجة بشكل خاطئ، أو تلك غير المعالجة.

وقد سجل مؤشر جودة الهواء، يوم الجمعة الماضي، تجمعا للجزيئات الدقيقة يزيد عن 400 ميكروغراما/ مترا مكعبا، وهو ما يزيد بأكثر من 16 مرة عن توصيات منظمة الصحة العالمية.

وحسب المجلة الطبية “The Lancet”، توفي في عام 2020 حوالي 17.500 شخص في مدينة دلهي بسبب تلوث الهواء. فيما صنف تقرير صادر عن منظمة “IQAir” السويسرية، نُشر في عام 2020، العاصمة الهندية كأكثر المدن تلوثا في العالم.

المصدر  : و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.