21 يوليوز 2024

اهتمامات افتتاحيات الصحف اليومية

Maroc24 | أخبار وطنية |  
اهتمامات افتتاحيات الصحف اليومية

شكل قطاع التعليم، وتخفيف الإجراءات الاحترازية المرتبطة بجائحة كورونا، أبرز المواضيع التي تناولتها افتتاحيات الصحف الوطنية الصادرة اليوم الخميس.

وهكذا، كتبت يومية (لوبينيون)، في معرض تعليقها على قرار تخفيف الإجراءات التقييدية المرتبطة بفيروس كورونا، لا سيما رفع حظر التنقل الليلي الذي أعلنته الحكومة، أن هذا الإعلان يشهد على حسن تدبير الوضعية الوبائية من قبل المملكة، التي نجحت، رغم بعض “الخلل” المسجل على المستوى التواصلي والبيداغوجي، في تجنيب البلاد، لاسيما منظومتها الصحية، تداعيات الموجات الثلاث من الفيروس.

وبالنسبة لكاتب الافتتاحية، فإن هذا الإعلان يمثل “أول قرار هام” للحكومة بشأن الوضعية الوبائية، والذي “يجب أن تكون له آثار إيجابية على معنويات المغاربة”.

وضمن هذا السياق، لاحظ الكاتب أن الفاعلين السياحيين ورواد الملاهي الليلية ما فتئوا ينتظرون المزيد من التوضيحات حول الخطوة المقبلة، مشددا على أن “التواصل الصريح”، المصحوب بـ “مواكبة” الفاعلين الاقتصاديين، سيمكن، لا محالة، من “استئناف النشاط المستدام”، دون تعريض “التقدم” المسجل في مجال مكافحة الوباء للخطر.

من جهتها، أبرزت يومية (ليكونوميست) أن رفع حظر التجول لن يغير، بالطبع، حياة معظم المواطنين الذين لا يخرجون ليلا، ولكنه “يمنح على الأقل الأمل في العيش كما كان في السابق”.

وبعد أن انتقدت الصحيفة الحكومة لكونها فضلت الإعلان عن هذا الأمر عبر بلاغ صحفي عوض “إقناع” المواطنين، أوضحت أن “البلاغ الصحفي لا يعني بالضرورة التواصل، لأن هذا الأخير يرتبط على الخصوص بالحديث والإقناع والاستماع”، مشدد ا على أن العملية التواصلية تظل “حاسمة” ضد الوباء، “الذي سيتواصل”.

وفي موضوع آخر، تناولت (أوجوردوي لو ماروك) موضوع قطاع التربية والتعليم، حيث ذكرت أنه منذ عقود، وفي مواجهة اختلالات هذه المنظومة، استثمر القطاع الخاص في هذا المجال، لأنه، بطبيعة الحال، استشعر فرص الأعمال التي يتيحها هذا القطاع.

وأوضح صاحب الافتتاحية أنه مع كل العيوب وأوجه القصور التي يمكن أن تنسب إليه، فإن قطاع التعليم الخصوصي قد أنجز المهمة وعوض المدرسة العمومية في تكوين أجيال كاملة.

وأكد على أن المدرسة العمومية مدعوة، بالضرورة، إلى الاضطلاع بدورها المركزي في ترسيخ المساواة الاجتماعية وتكافؤ الفرص، لكن القطاع الخاص يوجد في وضع يسمح له بالمساهمة في هذه الثورة شريطة أن تضع الدولة أسسا جديدة في مجال التشريع والتنظيم والتأطير، ووضع “نموذج مبتكر” للشراكات بين القطاعين العمومي والخاص يعود بالفائدة على الجميع، وقبل كل شيء على الأجيال الشابة.

المغرب : وكالة المغرب العربي للأنباء


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.