12 يوليوز 2024

سيدي إفني.. تدشين وزيارة عدد من المشاريع التنموية تخليدا لذكرى المسيرة الخضراء

سيدي إفني.. تدشين وزيارة عدد من المشاريع التنموية تخليدا لذكرى المسيرة الخضراء

بمناسبة تخليد الشعب المغربي للذكرى االـ 46 للمسيرة الخضراء المظفرة، شهد إقليم سيدي إفني، تدشين عدد من المشاريع التنموية.

وفي هذا السياق، دشن عامل الإقليم السيد الحسن صدقي، والوفد المرافق له، أمس الجمعة بجماعة مير اللفت (حوالي 32 كلم عن سيدي إفني)، مدرسة جماعاتية كلف إنجازها غلافا ماليا يصل 9 ملايين و431 ألف و342 درهم.

ويروم هذا المشروع الممول من طرف الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة كلميم واد نون، توسيع العرض التربوي وتشجيع التمدرس بالعالم القروي ومحاربة الهدر المدرسي.

كما زار عامل الإقليم ورش مشروع بناء المقطع الطرقي الرابط بين جماعة ميراللفت والمسيديرة عبر الضحاك على طول 10 كلم، الذي تبلغ تكلفته الإجمالية 11 مليون و740 الف و189 درهما بتمويل من صندوق التنمية القروية والمناطق الجبلية.

ومن شأن هذا المشروع أن يساهم في فك العزلة عن ساكنة العديد من الدواوير الواقعة بين النفوذ الترابي لإقليمي سيدي إفني وتيزنيت.

كما زار السيد صدقي ورش مشروع بناء المركز الصحي المستوى الثاني مع دار للولادة ومستعجلات طبية للقرب، الذي يتطلب كلفة إجمالية تفوق خمسة ملايين درهم، وينجز في إطار شراكة مابين وزارة الصحة والحماية الاجتماعية (الدراسات، البناء والتجهيز) وجماعة ميراللفت (اقتناء الوعاء العقاري) ،.

ويروم المشروع تحسين وتجويد ظروف الاستقبال والعلاج، والرفع من جودة الخدمات الصحية ، وكذا تعزيز وتحسين صحة الأم والطفل والولوج للخدمات الصحية بالعالم القروي.

وكان عامل إقليم سيدي إفني، قد أشرف الخميس الماضي، على تدشين وإعطاء الانطلاقة لعدد من المشاريع التنموية بالإقليم بكلفة إجمالية بلغت 19 مليون و815 ألف درهم.

وشملت هذه المشاريع وضع الحجر الأساس لإعادة بناء مدرسة الجبل الأخضر بالجماعة الترابية مستي، وتدشين مشروع بناء الشطر الأول من المقطع الطرقي الرابط بين تنكرفا وأندجا على طول 10 كلمترات، وكذا إعطاء الانطلاقة لأشغال بناء الشطر الثاني من المقطع الطرقي الرابط بين تنكرفا وأندجا على طول 6.5 كلم .

المصدر : وكالة المغرب العربي للأنباء

 


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.