الصين وقطر تتعهدان بتعزيز العلاقات عبر توسيع التعاون الاستراتيجي

الصين وقطر تتعهدان بتعزيز العلاقات عبر توسيع التعاون الاستراتيجي

تعهدت الصين وقطر بتعزيز العلاقات الثنائية عبر توسيع التعاون الاستراتيجي، وذلك خلال لقاء وزير الخارجية الصيني وانغ يي، أمس الثلاثاء، مع أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وفق ما أفاد الإعلام الصيني.

وذكر المصدر ذاته أن وانغ أكد أنه “في ظل التوجيه الاستراتيجي لزعيمي البلدين، حافظت العلاقات الصينية-القطرية على تنمية قوية ومطردة”، مضيفا أن الصين “تؤمن دائما بأن جميع دول العالم، كبيرة كانت أم صغيرة، أعضاء متساوون في المجتمع الدولي”.

وأعرب وانغ عن رغبة الصين في تعزيز التعاون الاستراتيجي مع قطر، ومشاركتها في “حماية التعددية ومعارضة الأحادية، وتعزيز بناء نمط جديد من العلاقات الدولية ومجتمع مصير مشترك للبشرية”.

وبعدما أشار إلى أن الاقتصادين الصيني والقطري يكملان بعضهما البعض إلى حد كبير، أشاد وانغ بالفوائد الكبرى التي تعود على الجانبين من خلال تعميق التعاون العملي في مجالات الطاقة والبنية التحتية وتصنيع المعدات والمجمعات الصناعية.

وقال إن الصين مستعدة لمواصلة تعاونها الاستراتيجي الشامل مع قطر ومساعدتها على تسريع مسار التنويع الاقتصادي وتحسين قدرتها على التنمية المستقلة، وكذا توسيع الاستثمار المتبادل مع قطر، وترحب بمشاركتها بنشاط في الانفتاح الصيني، والاستفادة الجيدة من الفرص التي توفرها السوق الصينية الهائلة.

كما أكد وزير الخارجية الصيني أن بلاده “تقدر نزاهة قطر في الشؤون الدولية، وكذلك تفهمها ودعمها للموقف الشرعي للصين”.

من جانبه، يضيف الاعلام الصيني، قال أمير قطر إن “الصين، باعتبارها قوة كبرى ذات نفوذ دولي واسع، هي أيضا شريك استراتيجي مهم لقطر”، مشيرا إلى أن البلدين “يتشاركان وجهات نظر متطابقة أو متشابهة حول الشؤون الدولية والإقليمية ويحافظان على اتصال وتنسيق وثيقين”.

وأكد أن بلاده تلتزم بشدة بتعزيز الصداقة مع الصين، والارتقاء بالعلاقات الثنائية إلى مستوى جديد، وتوسيع الاستثمار والتعاون في مجال الطاقة، مضيفا أن قطر ترحب بالمزيد من الشركات الصينية للاستثمار في البلاد والمشاركة في بناء منطقة التجارة الحرة في البلاد.

كما تبادل الجانبان وجهات النظر حول دعم بعضهما بعضا في الاستضافة الناجحة لأولمبياد بكين الشتوية وكأس العالم لكرة القدم بالدوحة، المقبلتين.

المصدر: وكالة المغرب العربي للأنباء


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.