18 يناير 2022

جهة الدار البيضاء : تلقيح التلاميذ ما بين 12 و17 سنة من أجل مدرسة آمنة وسليمة

جهة الدار البيضاء : تلقيح التلاميذ ما بين 12 و17 سنة من أجل مدرسة آمنة وسليمة

انطلاقا من أهمية الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في وسط الفئات العمرية المتراوحة ما بين 12-17 سنة مع الاختلاط بين التلاميذ في المدارس، استهدفت عملية تلقيح هذه الفئة بهدف استعادة الوتيرة الطبيعية للدراسة وضمان محيط تعليمي سليم وآمن .

والهدف من هذه العملية، التي تساهم في الحد من انتقال الفيروس وتداوله، وضمان ظروف السلامة المثلى لبدء السنة الدراسية الحالية التي تم تأجيلها إلى فاتح أكتوبر الجاري، مع ما يترتب عن ذلك من تأثير على جودة عملية التعلم .

وبهذه المناسبة، أكد العديد من التلاميذ بمؤسسات تعليمية بالعاصمة الاقتصادية حصولهم على الجرعتين في إطار هذه العملية التي تروم حماية المتعلمين من أجل تحقيق المناعة الجماعية .

وأوضح إلياس، 16 سنة، الذي يدرس هذا الموسم في السنة الأولى ثانوي بالدار البيضاء، أن ” عائلتي بأكملها حصلت على حقنتين وتلقى بعض الأقارب الجرعة الثالثة. وقررت أن أقوم بالشيء نفسه بمجرد انطلاق عملية التلقيح للفئة العمرية ما بين 12 و17 سنة’ ، وحصلت بالفعل على جرعتين، خلال فصل الصيف “.

وقال إن عملية التلقيح هذه ستمكن من توفير أكبر قدر من الحماية وتعمل على تسريع العودة إلى نمط التعليم الحضوري من خلال تعزيز رفاهية التلاميذ عبر عودة إلى صفوف الدرس بشكل صحي وسلمي وآمن.

وكشف والد أحد التلاميذ، الذي تلقى جرعته الثانية، أنه شجع ابنه على الحصول على اللقاح ضد (كوفيد-19) حتى تتم حماية كافة أعضاء الأسرة. هذا هو الحال أيضا بالنسبة للعديد من أولياء الآباء، الشركاء الأساسيين في هذه العملية المجانية والتطوعية، لأنهم يدركون جيدا أهمية هذه العملية في الحفاظ على صحة وسلامة التلاميذ والأطر التربوية والتي ستمكن من عودة الإيقاع الطبيعي للدراسة.

وأضاف أنه من المرجح أن تقلص هذه العملية من انتشار الفيروس ، وبالتالي تجنب التأثير السلبي للحجر على الحياة الاجتماعية، والصحة العقلية للأطفال، وتوازنهم النفسي ، مشيرا إلى أهمية عرض التلقيح بالمؤسسات المدرسية والطرق الموضوعة من أجل تسهيل تلقيحهم بالإعداديات والثانويات .

وفي السياق نفسه ، كان مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدار البيضاء – سطات عبد المومن طالب، قد أكد أن أغلب التلاميذ المتراوحة أعمارهم بين 12 – 17 سنة، جرى تلقيحهم، وذلك بفضل الشراكة التي تجمع بين الأكاديمية والمديرية الإقليمية لوزارة الصحة وولاية الجهة، مضيفا أن مراكز التلقيح المخصصة لهذه العملية والتي تم إحداثها داخل المؤسسات التعليمية انتقلت من 58 مؤسسة محتضنة لمركز التلقيح إلى 221 مركزا بعد فتح مراكز تابعة لوزارة الصحة بالجهة .

المصدر : وكالة المغرب العربي للأنباء


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.