22 يوليوز 2024

انطلاق فعاليات مؤتمر القوى السياسية والمدنية السودانية بالقاهرة

Maroc24 | إفريقيا |  
انطلاق فعاليات مؤتمر القوى السياسية والمدنية السودانية بالقاهرة

انطلقت اليوم السبت فعاليات مؤتمر القوى السياسية والمدنية السودانية في العاصمة المصرية القاهرة، في مسعى لتوحيد الرؤى والجهود للخروج بالسودان من أزمته المستمرة منذ أبريل 2023.

وأكد وزير الخارجية والهجرة وشؤون المصريين بالخارج بدر عبد العاطي، فى كلمة في افتتاح المؤتمر الذي جرى بحضور ممثلي القوى السياسية والمدنية السودانية والأمم المتحدة والاتحادين الإفريقي والأوروبي وجامعة الدول العربية وعدد من الدول الفاعلة ، على خطورة الأزمة الراهنة التي يواجهها السودان منذ ما يزيد عن عام كامل، وتداعياتها الكارثية التي تتطلب الوقف الفوري والمستدام للعمليات العسكرية.

وأضاف أنه يتعين وقف العمليات العسكرية بشكل فوري حفاظا أيضا على مقدرات الشعب السوداني ومؤسسات الدولة، وبما يتيح الاستجابة الإنسانية الجادة والمنسقة والسريعة من كافة أطراف المجتمع الدولي، والتوصل لحل سياسي شامل يستجيب لآمال وتطلعات الشعب السوداني.

وأشاد عبد العاطى بالجهد الكبير الذي اتخذته دول جوار السودان التي استقبلت الملايين من السودانيين، وشاركت مواردها المحدودة في ظل وضع اقتصادي بالغ الصعوبة ، مطالبا كافة أطراف المجتمع الدولي بالوفاء بتعهداتها التي أعلنتها في المؤتمر الإغاثي لدعم السودان، الذي عقد في يونيو 2023 في جنيف، وكذلك المؤتمر الدولي لدعم السودان ودول الجوار الذي عقد في باريس منتصف أبريل 2024 لسد الفجوة التمويلية القائمة، والتي تناهز 75 في المائة من إجمالي الاحتياجات.

واستعرض الوزير المصري جهود بلاده الإنسانية مند بدء الأزمة السودانية، مشددا على أن مصر ستستمر في بذل كل ما في وسعها بالتعاون مع كافة الأطراف لوقف نزيف الدم السوداني، والحفاظ على مكتسبات شعب السودان، والعمل على تسهيل نفاذ المساعدات الإنسانية المقدمة من الدول المانحة للسودان عبر الأراضي المصرية.

وأكد أن أي حل سياسي حقيقي للأزمة في السودان لابد أن يستند إلى رؤية سودانية خالصة تنبع من السودانيين أنفسهم، ودون إملاءات أو ضغوط خارجية وبتسهيل من المؤسسات الدولية والإقليمية ، منوها بأن النزاع الراهن هو قضية سودانية بالأساس، وأي عملية سياسية مستقبلية ينبغي أن تشمل كافة الأطراف الوطنية الفاعلة على الساحة السودانية.

ومنذ منتصف أبريل 2023، يخوض الجيش السوداني وقوات الدعم السريع حربا خلفت نحو 13 ألفا و100 قتيل، حسب الأمم المتحدة. ووفقا لآخر تقرير لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا)، فقد أدت الحرب إلى لجوء نحو مليوني شخص إلى دول الجوار خاصة مصر وإثيوبيا وتشاد وأريتريا وجنوب السودان. وبلغ العدد الإجمالي للنازحين في السودان منذ اندلاع القتال منتصف أبريل 2023 نحو 7.3 مليون شخص، حسبما أفادت الأمم المتحدة.


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.