13 يوليوز 2024

بنموسى: حالات الغش المسجلة خلال امتحانات البكالوريا محدودة مقارنة بالعدد الإجمالي للمترشحين

Maroc24 | أخبار وطنية |  
بنموسى: حالات الغش المسجلة خلال امتحانات البكالوريا محدودة مقارنة بالعدد الإجمالي للمترشحين

أفاد وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة شكيب بنموسى، اليوم الثلاثاء، أنه لم يتم تسجيل سوى 4500 حالة غش خلال دورة هذه السنة من امتاحانات البكالوريا، مؤكدا أنه “رقم محدود مقارنة بالعدد الإجمالي للمترشحين”.

وأشار السيد بنموسى، في معرض جوابه على سؤال محوري بمجلس المستشارين حول “الدورة العادية للامتحان الوطني لنيل شهادة البكالوريا”، إلى أن هذا الرقم لا يمثل سوى نسبة 1 في المائة من عدد المترشحين.

وأبرز أن الوزارة قامت، إعمالا لمبادئ تكافؤ الفرص والتقييم الموضوعي لمكتسبات التلاميذ، بعمليات تحسيسية في أوساط المترشحين بالمؤسسات التعليمية، بتنسيق مع السلطات الإقليمية والأمنية، مضيفا أنها حرصت على تعبئة شركاء المنظومة التعليمية، وخاصة أمهات وآباء وأولياء التلاميذ، بالنظر لدورهم الأساسي في توعية وتحسيس التلاميذ بخطورة الظاهرة وعواقبها القانونية على المترشحين، “مما مكن من محاصرة هذا السلوك المشين”.

وأشاد الوزير “بالانخراط القوي لأمهات وآباء وأولياء التلاميذ في مواكبة أبنائهم في هذه المرحلة الهامة من مسارهم الدراسي”، وبمساهمة الأطر التربوية والإدارية والسلطات المحلية والأمنية وكافة المتدخلين في إنجاح هذا الاستحقاق الوطني.

من جهة أخرى، أشار السيد بنموسى إلى أنه تم، بتنسيق مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، تأجيل مواعيد إجراء بعض امتحانات ولوج المعاهد العليا أو المؤسسات ذات الاستقطاب المحدود إلى ما بعد 19 يوليوز الجاري، تاريخ الإعلان عن نتائج الدورة الاستدراكية لامتحانات البكالوريا.

وأكد أن هذا الاجراء يهدف إلى إتاحة الفرصة أمام تلاميذ الدورة الاستدراكية الناجحين لإجراء هذه الامتحانات، لافتا إلى أن هؤلاء التلاميذ سيتوصلون مباشرة بعد الإعلان عن النتائج بالنقاط المحصل عليها في كل مادة على حدة من أجل إدراجها في ملفات الترشيح لولوج المعاهد سالفة الذكر.

وتطرق الوزير في معرض جوابه إلى أهم المستجدات التي ميزت امتحانات الباكالوريا لهذه السنة، من بينها تبسيط ورقمنة عملية تسليم مواضيع امتحانات البكالوريا إلى الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين؛ والرفع من مستوى تأمين أوراق التحرير، عبر اعتماد الترميز السري الإلكتروني، وذلك بهدف تحصين العمليات المتعلقة بالتصحيح ومسك النقط، إضافة إلى تقليص الفترة الفاصلة قبل إعلان النتائج.

كماتمت مواصلة، يضيف الوزير، اعتماد التكنولوجيا الرقمية لإنتاج وتدبير شهادات البكالوريا وبيانات النقط الخاصة بالناجحين و تضمين شهادة البكالوريا رقم البطاقة الوطنية للتعريف الإلكترونية للمترشح.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.