04 دجنبر 2021

تقرير لغوتيريش : الجيش الجزائري يتحمل مسؤولية مقتل صحراويين بمخيمات تندوف

 تقرير لغوتيريش : الجيش الجزائري يتحمل مسؤولية مقتل صحراويين بمخيمات تندوف

سجل الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، في تقريره إلى مجلس الأمن حول الصحراء المغربية، مسؤولية الجيش الجزائري عن مقتل صحراويين اثنين بمخيمات تندوف.

وأبرز السيد غوتيريش، في تقريره، أن المكلفين بولاية في إطار الإجراءات الخاصة لمجلس حقوق الإنسان أحالوا رسالة بشأن إعدام خارج نطاق القضاء لإثنين من الصحروايين بمخيمات تندوف من قبل قوات الأمن الجزائرية في موقع منجمي بالقرب من ” مخيم الداخلة ” بتندوف بالجزائر في أكتوبر 2020.

وفي هذا الصدد، أشار الأمين العام للأمم المتحدة إلى الرسالة التي تم التوصل بها من خبراء أمميين بشأن هذا الحادث، وخصوصا، المقرر الخاص المعني بحقوق الإنسان للمهاجرين، والمقررة الخاصة المعنية بحالات الإعدام خارج نطاق القضاء، والمقرر الخاص المعني بالتعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة.

وعبر هؤلاء المقررون الأمميون عن قلقهم العميق بشأن الإعدام خارج نطاق القضاء لصحراويين إثنين بمخيمات تندوف من قبل قوات الأمن الجزائرية بموقع منجمي جنوب مدينة عوينة بلقراع بتندوف.

وأوضحوا أن دورية عسكرية جزائرية قامت بإشعال النار في حفرة منجمية كان بها الشخصان وغادرت المكان دون الإكتراث بمصيرهما. ولم يتم فتح أي تحقيق بشأن ملابسات وفاة هذين الشخصين كما لم تتم متابعة الجناة.

وأكد الخبراء الأمميون في رسالتهم أن هذه الانتهاكات تشكل جزءا من توجه عام من الانتهاكات الممنهجة التي ترتكبها قوات الأمن الجزائرية في حق السكان المحتجزين في مخيمات تندوف والمهاجرين القاصرين، منددين أساسا بالقمع والممارسات التمييزية تجاه هؤلاء السكان، وهي الممارسات التي تفاقمت خلال فترة جائحة كورونا بمخيمات تندوف.

وأضاف الخبراء الحقوقيون أن عائلات الضحايا لا تجرؤ على تبليغ السلطات الجزائرية بهذه الانتهاكات مخافة التعرض للقمع، بما يجعل ساكنة مخيمات تندوف معرضة لخطر التعسف من طرف قوات الأمن الجزائرية من دون أن تتوفر على إمكانية مباشرة متابعات قضائية، والحيلولة دون تكرار وقوع هذه الانتهاكات.

وتأتي هذه المعلومات الصادرة عن مكلفين بولاية في إطار الإجراءات الخاصة لمجلس حقوق الإنسان ،المشار إليهم في تقرير الأمين العام للأمم المتحدة حول الصحراء المغربية ، لتعزز السجل الأسود من الانتهاكات الجسيمة والممنهجة لحقوق الإنسان في مخيمات الاحتجاز بتندوف بالجزائر.

المصدر : و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.