22 يوليوز 2024

اللغة العربية واللهجة الحسانية: الأصول والتعالق والامتداد” محور ندوة بالداخلة

Maroc24 | فن وثقافة |  
اللغة العربية واللهجة الحسانية: الأصول والتعالق والامتداد” محور ندوة بالداخلة

أعطت جامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس، اليوم الإثنين، انطلاقة النسخة الأولى من الندوة الدولية للرياضيات التطبيقية والذكاء الاصطناعي (ICAMAI’24).

ويُعد هذا الحدث، الذي يجمع على مدى ثلاثة أيام باحثين ومهنيين وطلبة لمناقشة أحدث التطورات في مجال الرياضيات التطبيقية والذكاء الاصطناعي، ثمرة تعاون بين المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بفاس وكلية العلوم ظهر المهراز بفاس.

وتتميز الندوة بمقاربتها متعددة التخصصات، حيث تسلط الضوء على التطبيقات الملموسة للذكاء الاصطناعي في مختلف المجالات مثل التمويل والصحة واللوجستيك والتسويق. وقد تم اختيار أزيد من مائة ورقة بحثية من عشر جامعات مغربية ومؤسسات دولية لتقديمها خلال أشغال هذه الندوة.

وفي كلمة بالمناسبة، أكد عبد اللطيف الداكير مدير المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بفاس، على أهمية هذه المبادرة المشتركة بين مختبر الرياضيات التطبيقية بكلية العلوم ومختبر البحوث والدراسات في الإدارة وريادة الأعمال والتمويل التابع للمدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بفاس.

وأكد أن الندوة تركز على الخوارزميات المتطورة في سياق الذكاء الاصطناعي وتطبيقاته في مختلف المجالات، مشيرا إلى أن الذكاء الاصطناعي التوليدي هو موضوع محوري للندوة، ومستعرضا فى السياق ذاته تأثيره على سوق الشغل وإمكانية اختفاء بعض الوظائف وظهور أخرى جديدة في مختلف القطاعات.

وبحسب السيد الداكير فإنه “سيكون لهذه الثورة التكنولوجية تداعيات ملحوظة على المسار التكويني والبحث العلمي”.

من جهته، أكد محمد بلقاسمي عميد كلية العلوم ظهر المهراز بفاس على أهمية التعاون بين المؤسسات، مؤكدا أن هذا التآزر يساهم في تحسين والنهوض بالموارد البشرية والمعطيات والحصول على نتائج بحثية مهمة، مسلطا الضوء أيضا على الحضور الهام للذكاء الاصطناعي في جميع الميادين.

وشكل هذا اللقاء مناسبة لباحثين من مختلف الآفاق لتقاسم معارفهم وتجاربهم في عدة ميادين رئيسية من بينها الرياضيات التطبيقية والذكاء الاصطناعي.

ويعد هذا الحدث العلمي بمثابة منصة للتبادل حول مستقبل الذكاء الاصطناعي وتأثيره على المجتمع. كما يعكس التزام الجامعة بتعزيز والنهوض بالابتكار التكنولوجي وتكوين الجيل القادم من العلماء والمهندسين.

ويناقش المشاركون في الندوة عدة محاور من بينها ، على الخصوص ، “التعلم الآلي والذكاء الاصطناعي”، و”نظرية النظم والتحكم الأمثل”، و”المعادلات التفاضلية الجزئية والتحليل الوظيفي التطبيقي”، و”التحليل الإحصائي والعشوائي في التمويل والاقتصاد”، و”النظم المعقدة والرياضيات الحيوية”.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.