22 يوليوز 2024

موازين 2024 : أنجيليك كيدجو تعيد ابتكار أعمالها الكلاسيكية بإحساس رفيع

موازين 2024 : أنجيليك كيدجو تعيد ابتكار أعمالها الكلاسيكية بإحساس رفيع

أتحفت المغنية البنينية أنجيليك كيدجو جمهور مسرح أبي رقراق مساء أمس السبت، بأداء متقن، لمقطوعات غنائية تبرز التنوع الثقافي وقوة الموسيقى الإفريقية، في اليوم الأخير من الدورة التاسعة عشرة لمهرجان موازين-إيقاعات من العالم.

وقدمت أنجليك كيدجو أداء استثنائيا بأداء أفضل أغانيها، حيث كان كل مقطع موسيقي بمثابة احتفال نابض بالتأثيرات الإفريقية الممزوجة بإيقاعات الفانك والبوب، لتأخذ الجمهور في سفر موسيقي مفعم بالمشاعر.

وبفضل طاقتها الفياضة وحضورها القوي على المسرح، نقلت أنجيليك كيدجو متابعيها إلى أجواء حماسية من الإيقاعات الآسرة والألحان العذبة. وزاوج أسلوبها الموسيقي الفريد، بين الأغاني الشعبية البينينية وموسيقى البلوز و الآر أند بي الغرب إفريقية.

ومن خلال لحظات متميزة بأداء فني ماتع وعذوبة غامرة، لم تكتف الفنانة البنينية بالترفيه عن متابعيها فحسب، بل ألهمت أيضا جمهورا ممتنا ومتحمسا، لتحيي أمسية لن تُنسى.

وتعد هذه المغنية، المنحدرة من بنين، إحدى أبرز نجوم الموسيقى الإفريقية، وتميزت بفضل التزامها من أجل التنوع الثقافي. ومنذ بداياتها الأولى في ثمانينات القرن الماضي اكتسحت عالم الموسيقى بأسلوب متفرد يمزج بين إيقاعات إفريقية شعبية وتأثيرات موسيقى الفانك والجاز والبوب. وقد حصلت على العديد من الجوائز المرموقة منها جوائر “غرامي”. وتواصل استقطاب المزيد من المتابعين عبر العالم بفضل موسيقاها الملهمة.

وتجدر الإشارة إلى أن الدورة ال 19 لمهرجان موازين إيقاعات العالم، نظمت خلال الفترة ما بين 21 و29 يونيو الجاري، من قبل جمعية مغرب الثقافات، تحت شعار “التنوع والاحتفال”. ويعتبر المهرجان حدثا لا يمكن تفويته بالنسبة لعشاق الموسيقى بالمغرب، كما يعد من بين أبرز التظاهرات الثقافية في العالم.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.