13 يوليوز 2024

فيينا.. المغرب يشارك في ترؤس الاحتفال بالذكرى الستين لإنشاء مجموعة الـ 77

فيينا.. المغرب يشارك في ترؤس الاحتفال بالذكرى الستين لإنشاء مجموعة الـ 77

ترأس المغرب مع كولومبيا، اليوم الخميس بفيينا، حفل إحياء الذكرى الستين لتأسيس مجموعة الـ 77، وهي مجموعة حكومية دولية تهدف إلى تعزيز مصالح البلدان النامية.

وترأس السفير الممثل الدائم للمملكة المغربية بفيينا، عز الدين فرحان، بصفته الرئيس السابق لمجموعة الـ 77- فرع فيينا (2022)، هذا الحفل رفقة لورا جيل، السفيرة الممثلة الدائمة لكولومبيا بفيينا ورئيسة مجموعة الـ 77 لعام 2024.

وتميز هذا الحفل، الذي نظم بمقر مكتب الأمم المتحدة في فيينا، بحضور المديرين العامين وممثلي المنظمات الدولية التي تتخذ من فيينا مقرا لها (مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، منظمة معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية، الوكالة الدولية للطاقة الذرية، منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية ولجنة الأمم المتحدة للقانون التجاري الدولي)، والسفراء الممثلين الدائمين لأعضاء مجموعة الـ 77 والصين، إلى جانب عدد من الدبلوماسيين والمسؤولين الدوليين.

وشكلت المناقشة التفاعلية بين الرئيسين المشاركين والمديرين العامين للمنظمات الدولية التي تتخذ من فيينا مقرا لها، التي ميزت هذا الاحتفال، مناسبة للسيد فرحان من أجل التأكيد بشكل خاص على أن تنوع وثراء التمثيلية الجغرافية داخل مجموعة الـ 77 يشكل مكسبا بالنسبة للمجموعة، من حيث التكامل والتآزر وقوة الاقتراح خلال المفاوضات متعددة الأطراف.

كما سلط الضوء على المساهمة الأساسية لمجموعة الـ 77- فرع فيينا، التي تمكنت دائما من الحفاظ على التوافقات والمساهمة بشكل نوعي وإيجابي في العمليات الحكومية الدولية، في إطار المنظمات الدولية التي تتخذ من فيينا مقرا لها.

وأشار الدبلوماسي أيضا إلى أن التضامن والنهج التعاوني يشكلان القوة الدافعة التي سادت دائما اجتماعات ومبادرات فرع فيينا لمجموعة الـ 77، ما يمكن من الدفع بالدبلوماسية متعددة الأطراف في فيينا ورفع التحديات المشتركة، لاسيما في سياق التوتر والانقسامات الجيوسياسية.

من جانبهم، أشاد ممثلو المنظمات الدولية التي تتخذ من فيينا مقرا لها بالعمل الجماعي ومساهمة مجموعة الـ 77 في جدول أعمال هذه المنظمات، مع التنويه بالوحدة والتضامن وكذا بالقدرة الرائعة لأعضاء المجموعة على التقريب بين وجهات النظر وبناء التوافقات، على الرغم من الصعوبات الواضحة في أي عملية متعددة الأطراف حيث تميل المواقف الوطنية إلى أن تحظى بالأسبقية على المواقف الجماعية.

من جهة أخرى، وعلى هامش هذا الاحتفال، قدمت البعثة الدائمة للمملكة المغربية، على غرار عشر بعثات دائمة للدول الأعضاء في مجموعة الـ 77، للضيوف أطباقا مغربية تبرز غنى وتنوع فن الطبخ المغربي المتفرد.

وتجدر الإشارة إلى أنه في يناير 2022، تولى المغرب لأول مرة رئاسة فرع فيينا لمجموعة الـ 77، ما يعكس الثقة والمصداقية التي تتمتع بها المملكة داخل المنظمات الدولية.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.