23 يونيو 2024

الإيسيسكو وسؤال التطور والتجديد محور ندوة تكريمية بطنجة

Maroc24 | جهات |  
الإيسيسكو وسؤال التطور والتجديد محور ندوة تكريمية بطنجة

احتضن رحاب المجلس العلمي المحلي لطنجة ، اليوم السبت ، ندوة تكريمية فكرية بعنوان “الإيسيسكو وسؤال التطور و التجديد” ، بمشاركة وحضور أكاديميين وباحثين ودبلوماسيين ومسؤولين مؤسساتيين وفعاليات مدنية وثقافية من المغرب ومن دول إسلامية عديدة .

وأجمع المتدخلون في الندوة ، المنظمة من طرف مؤسسة عبد الله كنون للثقافة والبحث العلمي ومنظمة المجتمع المدني الدولية لقيم المواطنة والتنمية والحوار تكريما لمدير عام الإيسيسكو سالم بن محمد المالك ، أن احتضان المغرب للمنظمة الإسلامية المرموقة يعكس دور المملكة في ضمان العيش المشترك وتشجيع العلوم والبحوث والثقافة الاسلامية الأصيلة وحماية التراث الإسلامي المادي واللامادي ، وكذا مد جسور التواصل و الحوار البناء بين الحضارات والديانات والثقافات .

وأضاف المتدخلون أن الأدوار التي تقوم بها منظمة العالم الإسلامي للتربية والثقافة والعلوم لها راهنيتها وأهميتها الكبرى في ظل واقع عالمي يتسم بالتعقد والصراعات والنزاعات والإقصاء والمواجهات ،مشددين على أن القيم التي تتبناها المنظمة هي قيم إسلامية كونية تجعل من التربية والعلوم والثقافة وسيلة لتقارب الشعوب وإبراز ما يمكن أن تلعبه الثقافة الإسلامية للنهوض بالمجتمعات وضمان التعايش والتضامن الإنساني .

وأكد المتدخلون أن تكريم سالم بن محمد المالك هو تكريم للجهود التي تقوم بها المنظمة في إطار استراتيجية استشرافية تسعى ،باجتهاد ، الى مواكبة تطور العصر في مجالات حيوية ،مثل التربية والعلوم ،وخدمة الثقافة والفكر الإسلاميين والبحث العلمي والابتكار ،ومواكبة التحديث التكنولوجي والذكاء الاصطناعي والثورة الرقمية ،وكذا مواجهة التحديات الفكرية والقيمية المطروحة حاليا على العالم بأسره مع ظهور تيارات وأفكار متطرفة وتحديات عالمية متعددة ،مبرزين أن التعاون القائم بين المغرب والإيسيسكو والمبادرات المشتركة تعود بالنفع على العالم الإسلامي ومجتمعاته وحضارته الأصيلة .

وفي هذا السياق ، أكد مدير عام الإيسيسكو سالم بن محمد المالك أن نجاح المنظمة وحضورها المتميز في المشهد العالمي يعود الى العناية الموصولة لملوك المغرب ،وخاصة الرعاية الخاصة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس لهذه المنظمة العتيدة ،التي تعد ضمير الأمة الإسلامية ،والتي أصبح صوتها مسموعا في كل الآفاق العلمية والثقافية والتربوية ، كما أصبحت قوة اقتراحية تساهم في توفير الحلول لكل القضايا الإنسانية المطروحة على المجتمع الدولي .

وفي هذا السياق ، اعتبر مدير عام الإيسيسكو أن المغرب بقيادة جلالة الملك هو تجسيد للعبقرية الإسلامية والتحضر وقيم العطاء والبذل و الجهد التي تتبناها منظمة العالم الإسلامي وسهرها الدائم للحفاظ على مكنونات الحضارة الإسلامية في كل أبعادها .

وبخصوص تكريم سالم بن محمد المالك، المدير العام للإيسيسكو، أشار المتدخلون الى أن المبادرة هي ترسيخ للقيم وللمبادئ الإسلامية، وتقدير من يعمل بجد وإخلاص وتحفيزه ومكافأته، ولتشجيعه على المزيد من العطاء، وهي أيضا تكريم لشخصية متميزة في القيادة واستشراف المستقبل ،و الشعر والكتابة ،ولشخصية دينامية تعمل بشكل دؤوب لتطوير هياكل ونظم وفلسفة عمل الإيسيسكو حتى ترتاد آفاقا جديدة وتعزيز الشراكات الدولية .

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.