18 يونيو 2024

اليوم العالمي للدراجات الهوائية.. احتفاء من أجل الحرية والصحة

Maroc24 | رياضة | صحة |  
اليوم العالمي للدراجات الهوائية.. احتفاء من أجل الحرية والصحة

يحتفل العالم، اليوم الاثنين، باليوم العالمي للدراجات الهوائية، وهي مناسبة فريدة لتسليط الضوء على الفوائد الجمة لوسيلة النقل هاته الصديقة للبيئة والاقتصادية والصحية. وتتضاعف مسارات الدراجات الهوائية في جميع أنحاء المملكة، ما يلبي بشكل كبير رغبات عشاق ركوب الدراجات الهوائية.

ويعتبر المغرب، بفضل مناظره الطبيعية المتنوعة، فضاء مثاليا لراكبي الدراجات الهوائية. وفي هذا الصدد، تقول فدوى، التي تحرص على ركوب الدراجات الهوائية منذ أكثر من عشر سنوات، إن “ركوب الدراجات الهوائية هو وسيلة بالنسبة لي للابتعاد عن كل شيء، ولاكتشاف بلدي من زاوية مختلفة. كل ضربة بدواسة الدراجة هي مغامرة جديدة ولقاء جديد”.

ويتم تنظيم جولات بشكل منتظم، عبر تشكيل مجموعات من راكبي الدراجات الهوائية في كل مدن المملكة. وفي هذا السياق، تتقاسم عائشة، وهي عضو في نادي الدار البيضاء لركوب الدراجات الهوائية، تجربتها مع وكالة المغرب العربي للأنباء، حيث “ننظم خرجات أسبوعية. فركوب الدراجات الهوائية يحافظ على لياقتنا البدنية، ويسمح لنا بإقامة روابط قوية مع شغوفين آخرين بهذه الرياضة. وقد سافرنا بالدراجة الهوائية إلى ورزازات ومرزوكة – وهي تجارب لا تنسى”.

من جانبه، أثنى الدكتور أحمد بوشامة، وهو طبيب عام في تمارة، على فوائد ركوب الدراجات الهوائية، موضحا أن “لركوب الدراجات بانتظام فوائد صحية متعددة. فهو يحسن حالة القلب والأوعية الدموية ويقوي العضلات والمفاصل، ويساعد في الحفاظ على وزن صحي”، مضيفا أن “ركوب الدراجات الهوائية مفيد أيضا للصحة النفسية، حيث أن التمارين الرياضية تطلق الإندورفين، ما يقلل من التوتر ويحسن الحالة المزاجية”.

وتابع، في ذات السياق، أن “ركوب الدراجات هو نشاط متاح للجميع، مهما كانت أعمارهم. ومن الضروري تعزيز استخدامها، ليس فقط كنشاط ترفيهي، بل كوسيلة للتنقل اليومي”.

في الواقع، تؤكد العديد من الدراسات أن ركوب الدراجات يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بالأمراض المزمنة من قبيل السكري وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والأوعية الدموية.

وتسلط الدراسات الحديثة الضوء على فوائد ركوب الدراجات الهوائية على مستوى أمد الحياة والصحة العامة. فقد كشفت دراسة أجراها باحثون من جامعة فالنسيا أن راكبي الدراجات الهوائية في طواف فرنسا للدراجات، يعيشون في المتوسط ثماني سنوات أطول من عامة السكان في بلدهم الأم. ويمكن أن يعزى هذا الفرق الكبير في طول العمر إلى عدة عوامل، بينها نمط الحياة الصحي والنظام الغذائي الخاضع للرقابة، والتدريب البدني المكثف والمنتظم.

وتدعم منظمة الصحة العالمية هذه الاستنتاجات، مؤكدة أن ركوب الدراجات بانتظام، حتى وإن كان باعتدال، له آثار إيجابية على الصحة. ووفقا للمنظمة نفسها، فإن ركوب الدراجات لمدة 20 دقيقة كل يوم تقريبا يمكن أن يقلل من خطر الوفاة بنسبة 10 في المائة على الأقل. وتستند هذه التوصية إلى الفوائد العديدة لركوب الدراجات الهوائية، مثل تحسين اللياقة البدنية وتقليل التوتر وخفض خطر الإصابة بالأمراض المزمنة مثل داء السكري من النوع الثاني وأمراض القلب وبعض أنواع السرطان.

ويعد اليوم العالمي للدراجات الهوائية فرصة مواتية للاحتفال بمزايا وسيلة النقل هاته. فهو لا يذكرنا بالفوائد الصحية والبيئية لركوب الدراجات الهوائية فقط، بل أيضا بقدرته على التقريب بين الأشخاص وإتاحة الفرصة لعيش مغامرات لا تنسى.

إن الاحتفال بهذا اليوم ليس مجرد احتفاء بركوب الدراجات، بل هو دعوة للعمل على جعل هذه الرياضة جزءا من حياتنا اليومية. سواء كان ذلك من أجل المتعة أو الصحة أو التنقل، فركوب الدراجات هو حل بسيط وفعال لعدد من التحديات الراهنة. لذا دعونا جميعا نركب دراجاتنا وننطلق نحو مستقبل أكثر اخضرارا وصحة!

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.