21 يونيو 2024

جيتيكس: رواق وكالة بيت مال القدس الشريف يتيح لحاملي مشاريع من فلسطين والمغرب التفاعل مع أسواق الرقمنة بالعالم

جيتيكس: رواق وكالة بيت مال القدس الشريف يتيح لحاملي مشاريع من فلسطين والمغرب التفاعل مع أسواق الرقمنة بالعالم

قال المدير المكلف بتسيير وكالة بيت مال القدس الشريف، محمد سالم الشرقاوي، اليوم الجمعة بمراكش، إن رواق وكالة بيت مال القدس الشريف بمعرض “جيتيكس إفريقيا 2024″، أتاح لحاملي مشاريع من فلسطين والمغرب التفاعل مع أسواق الرقمنة بالعالم.

وأبرز السيد الشرقاوي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، على هامش فعاليات الدورة الثانية لـ “جيتكس إفريقيا 2024″، أن رواق وكالة بيت مال القدس الشريف، وحاضنة المقاولات الناشئة التابعة للوكالة “BMAQ Innovation Hub”، عززا الإلتقاء المستمر بين المغاربة والفلسطينيين، وكذا تفاعل العارضين مع أسواق الرقمنة في العالم.

وأضاف، في هذا السياق، أن معرض “جيتيكس” أتاح لخمسة حاملي مشاريع من القدس المنافسة مع أكثر من 200 مقاولة ناشئة مغربية وإفرقية ومن العالم.

وأكد أن من شأن هذه التجربة أن تعين المقاولات الناشئة الفلسطينية على “تجاوز الحدود الطبيعية والافتراضية، والترويج للأفكار الملهمة والمجددة، القادرة على إحداث الفرق سواء في حياة الشباب أنفسهم، أو في محيطهم ومجتمعهم”.

من جهتها، قالت لندا ماهر، وهي مؤسسة مشروع (صياد) من فلسطين، أن المشاركة في معرض “جيتيكس” بدعم ورعاية من وكالة بيت مال القدس الشريف، تعد فرصة مواتية من أجل إبراز مجموعة من مشاريع الشباب الفلسطيني المبتكرة، ما يفتح آفاق واعدة للاستثمار الخارجي.

بدورها، أكدت سكينة مرزوق، مؤسسة المقاولة المغربية الناشئة “بوكي زون” ، أن تكوينات رواق وكالة بيت مال القدس الشريف المتعلقة بتطوير الشركات الناشئة كفيلة بتعزيز فرص الولوج إلى منصات الاستثمار المغربية والأجنبية.

ويعكس معرض “جيتكس إفريقيا 2024″، المقام تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، الإرادة الراسخة للمملكة في دعم أنظمة الابتكار التكنولوجي سريعة التطور.

ويعرف هذا المعرض الرائد للتكنولوجيا والمقاولات الناشئة، والمنظم من قبل شركة (كاون) الدولية، الفرع الدولي لمركز التجارة العالمي بدبي، وإشراف وزارة الإنتقال الرقمي وإصلاح الإدارة، بشراكة مع وكالة التنمية الرقمية، مشاركة أزيد من 1500 عارض يمثلون أكثر من 130 بلدا، وثلة من الخبراء والمتخصصين العالميين بالإضافة إلى صناع القرار السياسي.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.