15 يونيو 2024

تتويج الكاتب المغربي عبد القادر الشاوي ومعهد ثيربانتيس في المغرب بجائزة ابن رشد

Maroc24 | فن وثقافة |  
تتويج الكاتب المغربي عبد القادر الشاوي ومعهد ثيربانتيس في المغرب بجائزة ابن رشد

توج الكاتب المغربي عبد القادر الشاوي ومعهد ثيربانتيس في المغرب بجائزة ابن رشد للوئام، التي تكافئ المؤسسات أو الأفراد، مغاربة وإسبان، العاملين في مجال تعزيز التعايش والحوار بين الثقافات.

وسلمت الجائزة، التي أطلقتها جمعية الصداقة الأندلسية-المغربية “منتدى ابن رشد”، مساء أمس الأربعاء، خلال حفل أقيم بقصر كارلوس الخامس في قصر الحمراء، بمدينة غرناطة (جنوب إسبانيا).

وتسلم السيد الشاوي هذا الجائزة من الكاتب العام للعمل الخارجي بحكومة إقليم الأندلس، إنريكي ميلو روشيه، ونائب مندوب الحكومة المركزية بغرناطة، خوسيه أنطونيو مونتيلا، بحضور ثلة من الشخصيات البارزة في عوالم السياسة والأعمال والثقافة.

وفي كلمة له بالمناسبة، أكد رئيس الجمعية المانحة للجائزة، خوسيه ساريا كويفاس، أن “جائزة ابن رشد للوئام تهدف إلى إبراز وتقدير الجهود المبذولة في مجال التعايش وتعزيز الحوار والدفاع عن قيم الحرية وحقوق الإنسان والسلام والعدالة الاجتماعية وتعزيز مكانة المرأة والاندماج في المجتمع”. واعتبر أن تاريخ العلاقات بين إسبانيا والمغرب هو “قصة مستقبل مليئة بالأمل، حيث تبرز أهمية الثقافة لرؤية العالم ليس من منظور ضيق ومحدود، بل من خلال عدسة كونية وأخوية”.

من جانبه، وجه الأستاذ بجامعة كومبلوتنسي بمدريد ونائب رئيس جمعية الصداقة الأندلسية-المغربية، محمد الظاهري، باسم لجنة التحكيم، تهنئته للكاتب والشاعر والناقد الأدبي المغربي على هذا التتويج، مسجلا أنها مناسبة كذلك للإشادة بـ “واحد من أبرز المثقفين في المغرب ذي التعبيرات اللغوية المتنوعة”.

وأكد السيد الظاهري أن عبد القادر الشاوي “هو كاتب كبير ذو صيت عالمي، نشرت إنتاجاته الأدبية في معظم المجلات الأدبية المغربية والعربية، وكذلك في الملاحق الثقافية للصحافة المغربية”، مسجلا أن الشاوي ساهم في النهوض بعدة مبادرات للتقارب والتفاهم بين المغرب وإسبانيا.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أشاد الكاتب المغربي بهذه المبادرة الرامية إلى “إبراز وتشجيع ومكافأة مساهمات فاعلين ثقافيين وفكريين ينتمون إلى ضفتي المتوسط، بهدف تعزيز التفاهم والمعرفة المتبادلة والتعايش والحوار والتقارب بين الشعبين الصديقين والبلدين الجارين”.

كما تم خلال هذا الحفل تسليم جائزة ابن رشد للوئام لمدير معهد ثيربانتس، لويس غارسيا مونتيرو، من قبل سفيرة المغرب بإسبانيا، كريمة بنيعيش.

وفي كلمة لها بالمناسبة، أكدت السيدة بنيعيش على أهمية حفل تسليم جائزة ابن رشد للوئام، الذي يندرج ضمن “روح التجديد التي تميز اليوم العلاقات متعددة الأبعاد والجوانب بين المغرب وإسبانيا”، مشيرة إلى أن البلدين “مدعوان لرفع جميع تحديات هذا العالم المضطرب والاستفادة من الفرص المتاحة للمضي قدما معا نحو تطوير شراكتهما الاستراتيجية”.

وقالت السفيرة إن “هذه الشراكة الاستراتيجية تهدف إلى التمكين على المدى الطويل والاستمرار في نسج روابط إنسانية وثقافية واقتصادية عميقة، لمواجهة المستقبل بطموح وثقة”.

وسجلت أن “هذه الشراكة، القوية والضرورية لاستقرار وتنمية المنطقة، تتطلب من البلدين تعزيز الثقافة والحوار بشكل أكبر”، مسلطة الضوء على العديد من برامج التبادل التي تعزز الفهم المتبادل واحترام التراث المشترك.

وأشارت السيدة بنيعيش إلى أن البلدين يتعاونان أيضا في مجال الحفاظ على التراث الثقافي وتعزيز المبادرات والمشاريع في مجال التعليم والتكوين، بما في ذلك برامج تبادل الطلاب والأساتذة.

من جانبه، أعرب مدير معهد ثيربانتيس، لويس غارسيا مونتيرو، عن سعادته الغامرة بتلقيه “جائزة الوئام وتعزيز التفاهم والحوار والمعرفة المتبادلة”.

وأكد أن هذه الجائزة تمثل “خير مثال” على التعاون الثقافي بين الشعبين “الأمر الضروري لبناء مستقبل مشترك قائم على الاحترام والتفاهم المتبادل”.

ووفقا للمنظمين، تمت مكافأة شبكة معهد ثيربانتس، التي تنشر إحدى أهم شبكاتها في العالم بالمغرب، على عملها المهم في نشر الثقافة من خلال العديد من الأنشطة المرتبطة بالثقافة وتعليم اللغة الإسبانية، التي تتطور بشكل متزايد في المملكة.

وتميز هذا الحفل بعرض موسيقي لافت للمطرب والملحن المغربي سهيل السرغيني، رفقة عازف الغيتار خوسيه كورتيس والمغنية ماكارينا رودريغيز، الذين قدموا مقاطع من الموسيقى الأندلسية والفلامينكو والسفاردية.

يذكر أن جمعية الصداقة الأندلسية-المغربية “منتدى ابن رشد”، التي تضم أكثر من 200 عضو من ضفتي البوغاز، تضع على عاتقها مهمة تعزيز المعرفة المتبادلة بين الشعبين من خلال تنظيم أنشطة مختلفة.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.