18 يونيو 2024

عقد تأطير العلاقة بين الأسر والمؤسسات الخصوصية ،محور لقاء تواصلي بتطوان

Maroc24 | جهات |  
عقد تأطير العلاقة بين الأسر والمؤسسات الخصوصية ،محور لقاء تواصلي بتطوان

نظمت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة طنجة -تطوان-الحسيمة ، بمدينة تطوان ، لقاء تواصليا جهويا حول موضوع “عقد تأطير العلاقة بين الأسر والمؤسسات الخصوصية” .

وخصصت أشغال الفعالية الجهوية ، التي جرت أول أمس الجمعة وترأسها محمد عواج مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة طنجة-تطوان-الحسيمة بحضور ممثلي التعليم المدرسي الخصوصي بالمجلس الإداري للأكاديمية و اللجنة الدائمة المشتركة بين وزارة التربية الوطنية والرياضة والتعليم الأولي والرياضة والهيئات الممثلة للتعليم المدرسي الخصوصي و جمعيات أمهات وآباء واولياء أمور التلميذات والتلاميذ، لمناقشة طبيعة العلاقة المؤسساتية بين الأسر و بنيات التعليم الخصوصي بكل مستوياته .

وأبرز مدير الأكاديمية ، حسب بلاغ إخباري ، أن توقيع هذا العقد يعد مدخلا أساسيا لتجويد التعليم المدرسي الخصوصي، باعتباره شريكا للتعليم العمومي، وأحد مكونات المدرسة المغربية، مؤكدا على ضرورة ضمان المصلحة الفضلى للتلميذات والتلاميذ.

من جهتهم ، اعتبر ممثلو جمعيات التعليم المدرسي الخصوصي بالمجلس الإداري للأكاديمية أن المبادرة التواصلية تعد فرصة سانحة للنقاش وتبادل الأفكار حول السبل الكفيلة بضمان تنزيل آمن للعقد الذي يجمع الأسر والمؤسسات الخصوصية .

و بالمناسبة ، استعرض عضو اللجنة الدائمة المشتركة بين الوزارة والهيئات الممثلة للتعليم المدرسي الخصوصي “العقد النموذجي لتأطير العلاقة بين الأسر والمؤسسات الخصوصية”، ليفتح بعد ذلك باب النقاش حول هذه الوثيقة المرجعية.

وأشار المصدر الى أن هذه المبادرة تندرج في سياق تنزيل مقتضيات القانون الإطار 51.17 ، كما تأتي في سياق دينامية التحول الشامل الذي تباشره المنظومة التربوية، من خلال مشاريع خارطة الطريق 2022-2026 من أجل مدرسة ذات جودة للجميع.

ومن المتوقع أن يتم ، وفق المصدر ، تقاسم مخرجات هذا اللقاء بين رؤساء مكاتب التعليم الخصوصي و المؤسسات الخصوصية بالمديريات الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بجهة طنجة-تطوان-الحسيمة من أجل تعميم الفائدة على الجميع.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.