20 يونيو 2024

السيد بركة بالمنتدى العالمي للماء: منظمات الأحواض تشكل منصات للتشاور لتلبية الاحتياجات المائية

السيد بركة بالمنتدى العالمي للماء: منظمات الأحواض تشكل منصات للتشاور لتلبية الاحتياجات المائية

أكد وزير التجهيز والماء نزار بركة أمس الخميس ببالي بأندونيسيا أن منظمات الأحواض تشكل منصات تنسيق وتشاور متعددة الأطراف تستجيب للاحتياجات المتزايدة للمياه.

وقال السيد بركة في جلسة نظمت في اطار المنتدى العالمي العاشر للماء المنعقد ببالي إلى غاية 25 ماي الجاري، إن منظمات الأحواض، من خلال التدخل في مجال تدبير مستجمعات المياه، تضطلع بدور مهم في التنفيذ الفعال للتدبير المندمج للموارد المائية لتتماشى مع الانتظارات والاحتياجات الحقيقية المعبر عنها على المستوى المحلي.

وأشار السيد بركة في كلمة بصفته رئيسا للشبكة الدولية لمنظمات الأحواض إلى أن التدبير المندمج للموارد المائية يشكل أداة رئيسية لتعزيز التنمية والتدبير المنسق للمياه، والأقاليم والموارد ذات الصلة، لا سيما في سياق يتسم بالتغيرات المناخية.

وشدد على أهمية المقاربة التشاركية والتآزرية بين منظمات الأحواض، وشركائها لتجسيد الالتزامات، وتلبية الاحتياجات المائية المتزايدة.

وأكد السيد بركة أن الشبكة الدولية لمنظمات الأحواض تلتزم بمواكبة منظمات الأحواض في تحسين التدبير المندمج للموارد المائية من أجل رسم الخطوط العريضة للسنوات القادمة، لا سيما في إطار مخطط عملها المستقبلي 2024-2027، الذي يجري إعداده حاليا.

ودعا جميع البلدان للمشاركة بشكل أكبر في مسلسل إعداد مخطط عمل الشبكة الدولية لمنظمات الاحواض من أجل التنفيذ الفعال للتدبير المندمج للموارد المائية على مستوى الحوض وتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

ويتولى المغرب رئاسة الشبكة الدولية لمنظمات الأحواض منذ أكتوبر 2019 عقب القمة الدولية حول الأمن المائي التي نظمت بمراكش.

وتضم الشبكة الدولية لمنظمات الأحواض التي تأسست سنة 1994، في عضويتها 192 عضوا من 88 دولة. ويندرج عملها في اطار رؤية عالمية لتحسين تدبير الموارد المائية والنظم البيئية على مستوى الأحواض.

وعرف هذا الحدث الجانبي الذي نظم في موضوع “ما هي الإجراءات ذات الأولوية لتفعيل تدبير الأحواض؟”، بالجناح المغربي مشاركة المكتب الدولي للاتصال للشبكة الدولية لمنظمات الحوض المائي، وتم خلاله مناقشة مخطط عمل الشبكة للفترة 2024-2027 وتقديم الإجراءات الجديدة وأولويات الشبكات الإقليمية.

وأقيم الجناح المغربي بمناسبة انعقاد المنتدى العالمي العاشر للماء، لخلق دينامية من التبادل وتقاسم الخبرات والممارسات الجيدة حول قضية الماء.

وتعرف الدورة العاشرة للمنتدى العالمي للماء المنظمة من طرف المجلس العالمي للماء والحكومة الأندونيسية مشاركة حوالي 30 ألف شخص من 172 بلدا.

يذكر أن حفل افتتاح الدورة العاشرة للمنتدى العالمي للماء تميز بتسليم جائزة الحسن الثاني العالمية الكبرى للماء (النسخة الثامنة) إلى منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو)، تقديرا لالتزامها لفائدة الأجندة العالمية للماء والأمن الغذائي.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.