04 دجنبر 2021

الصحراء المغربية : مخيم إقامة المتسابقين… القلب النابض لمارطون الرمال

 الصحراء المغربية : مخيم إقامة المتسابقين… القلب النابض لمارطون الرمال

يضطلع مخيم إقامة المتسابقين بدور محوري في مارطون الرمال، باعتباره فضاء حيويا يوفر مختلف الخدمات الضرورية لراحة المتنافسين ويمنحهم الدعم المادي والمعنوي اللازم لمواصلة مغامرتهم الفريدة بكل شغف وأمان.

فجميع الخدمات اللوجستيكية، والصحية ومواد التموين علاوة على الأمن، متوفرة في مخيم إقامة المشاركين في مارطون الرمال الذي يضم مئات العدائين المنحدرين من مختلف بقاع العالم، والذين يوحدهم شعار “رفع تحديات” هذه المنافسة الرياضية الفريدة القائمة على قدرة التحمل.

ولولوج مخيم إقامة المتسابقين، يتيعن طلب الإذن من ماري جين كورتيي ، رئيسة مفتشي خيام الإيواء، التي تسهر على مراقبة كل صغيرة وكبيرة ، بغية ضمان راحة وسكينة المشاركين.

ويحظر إزعاج العدائين، أو إدخال الطعام إلى خيامهم، واحترام مسافة التباعد الاجتماعي وخاصة منع ولوج الخيام دون موافقة ماري جين، وهي كلها شروط يجب مراعاتها من أجل الدخول الى هذا الفضاء.

داخل المخيم، المكون من مئات الخيام البربرية، ينشغل العداؤون في أعمالهم اليومية، وأهمها إعداد وجبة الإفطار لبدء يوم طويل بمجهود بدني كبير، علما بأن العدائين يجب أن يأخذوا معهم طعامهم وزادهم لمدة أسبوع في حقائب الظهر في استقلالية تامة.

روح التضامن هي الشعار السائد في مخيم المشاركين، الذين يتبادلون النصائح حول السباق و الارشادات و الخطط التكتيكية لمواجهة الصعوبات الميدانية.

ويعد تجهيز حقائب الظهر، قبل بدء كل مرحلة، أكبر تحد خاصة لمن يشاركون لأول مرة في المارطون، لكونها يجب أن تلبي معايير محددة أهمها أن لا تتجاوز حمولتها 15 كلغ وأن لا تقل عن 6 كلغ، كما يتيعن أن تحتوي على أطعمة تغطي حوالي 2000 سعرة حرارية اللازمة لكل يوم من السباق.

ولضمان استمرارية الخدمات داخل المخيم، تم تجنيد خلية تتكون من 600 شخص، تتوزع بين عناصر الإسعاف الصحي، والطاقم الطبي لمارطون الرمال ، والخدمات اللوجستيكية ، والإدارة ، والاتصالات السلكية واللاسلكية والتموين.

ويضم المخيم 600 شخص يسهرون على عملية التأطير و الاشراف، و 50 إطار طبي و شبه طبي يقدمون 5000 خدمة علاجية خلال كل نسخة من ماراطون الرمال ، و 120.000 لتر من المياه المعبأة توزع على المشاركين، و 450 خيمة بربرية لإيوائهم ، وثلاث مروحيات ،بالإضافة إلى أطنان من المواد والمعدات، مما يجعل من مارطون الرمال بنية لوجستيكية متميزة تتابع المنافسين كل يوم في الصحراء المغربية.

وفي ما يتعلق بالجانب الإعلامي ،أثار ماراطون الرمال، ولا سيما خلال هذه النسخة 35 التي طال انتظارها بعد تأجيلها بسبب جائحة فيروس كورونا ، اهتمام 60 صحفيا عبر العالم ، يقومون ببث 200 مادة إخبارية خلال هذا الحدث عبر مختلف المنصات .

وبحسب اللجنة المنظمة لهذه التظاهرة العالمية فقد حظيت النسخة الرابعة والثلاثون من مارطون الرمال بمتابعة 350 مليون شخص في 50 دولة .

وأضحى مارطون الرمال منذ سنة 1986 موعدا سنويا يجمع الآلاف من المشاركين الذين ينحدرون من مختلف القارات، من هواة رياضات المغامرة والتحمل، حيث يقطعون 220 كلم موزعة على مراحل تجرى وسط تضاريس تتنوع بين الجبال والكثبان الرملية والوديان الجافة والمسالك الصخرية في قلب الصحراء.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.