17 يونيو 2024

تخليد الذكرى الـ 19 للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية

Maroc24 | أخبار وطنية |  
تخليد الذكرى الـ 19 للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية

نُظم، أمس السبت بالسمارة، لقاء تواصلي تخليدا للذكرى التاسعة عشر لانطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

وشكّل هذا اللقاء، المنظم تحت شعار “ألف يوم الأولى، أساس مستقبل أطفالنا”، والذي ترأسه عامل إقليم السمارة حميد النعيمي، مناسبة لاستعراض حصيلة المنجزات التي حققتها المبادرة الوطنية للتنمية البشرية على مستوى الإقليم في مرحلتها الثالثة (2019-2023)، ومساهمتها في تحسين مؤشرات صحة الأم والطفل.

وأكد السيد النعيمي، في كلمة بهذه المناسبة، أن موضوع هذه السنة يتماشى مع أهداف المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي ركزت على تعزيز الرأسمال البشري، من خلال الاستثمار في تنمية الطفولة المبكرة، إحدى محاور البرنامج الرابع “الدفع بالرأسمال البشري للأجيال الصاعدة”، الذي يولي اهتماما خاصا لصحة الأم والطفل.

وأوضح، في هذا الصدد، أن السنوات الثلاث الأولى، التي تبتدئ من فترة الحمل حتى سن السنتين، تشكل مرحلة حاسمة، لما لها من تأثير دائم على صحة ونمو الطفل.

وأشار، من جهة أخرى، إلى أنه سيتم تنظيم حملة وطنية خلال الفترة الممتدة من 18 ماي إلى 18 يونيو 2024، بشراكة مع وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، في الألف يوم الأولى من حياة الطفل، بالنظر لأهميتها الحاسمة في تطوره.

وخلال هذا اللقاء، قدم رئيس مصلحة بقسم العمل الاجتماعي بعمالة إقليم السمارة، عبد الله الونات، عرضا سلط من خلاله الضوء على منجزات المبادرة الوطنية للتنمية البشرية خلال مرحلتها الثالثة، مع التركيز بشكل خاص على المشاريع المنجزة في المحور المتعلق بصحة الأم والطفل، والتي عبأت اعتمادات بأزيد من 3.42 مليون درهم خلال الفترة الممتدة من 2020 إلى 2023.

وأوضح السيد الونات، في هذا الصدد، أنه تم تجهيز مصلحة الأم والطفل التابعة للمستشفى الإقليمي بمختلف المعدات الطبية والأدوات الجراحية التي عبأت 795 ألفا و440 درهم، بالإضافة إلى معدات الغرف المخصصة للأمهات وقاعات الرضاعة الطبيعية على مستوى المراكز الصحية (240 ألف درهم).

وأضاف أنه في سياق التكفل بصحة الأم والطفل، عملت اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية في سنة 2022 على مستوى المستشفى الإقليمي على اقتناء معدات ومهود طبية خاصة (100 ألف درهم)، ومعدات التحليل البيوكيميائي (400 ألف درهم) ومعدات طبية تتعلق بمرض السكري (180 ألف درهم).

وتابع أن الأمر يتعلق كذلك بتجهيز قاعة للرضاعة الطبيعية وأخرى مخصصة لأنشطة تحسيس النساء الحوامل والمرضعات على مستوى مستوصفي “الربيب” و”الكويز”، بكلفة مالية قدرها 240 ألف درهم.

وأوضح أنه في سنة 2023، عملت اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية على اقتناء معدات طبية تتعلق بصحة الأم والطفل، بمبلغ إجمالي قدره 1.47 مليون درهم.

واستعرض، من جهة أخرى، حصيلة المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية (2019-2023) على مستوى الإقليم، مشيرا إلى إنجاز 323 مشروعا بغلاف مالي يفوق 47.74 مليون درهم.

من جهته، قدم المندوب الإقليمي لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية عرضا سلط من خلاله الضوء على أهمية الألف يوم الأولى من حياة الطفل، باعتبارها مرحلة حاسمة في نموه الجسدي والعاطفي والمعرفي.

وفي ختام هذا اللقاء، قام عامل الإقليم والوفد المرافق له بزيارة إلى مصلحة صحة الأم والطفل في المستشفى الإقليمي بالسمارة، للاطلاع على جودة خدمات الرعاية الطبية المقدمة لهذه الفئة، كما تم تسليم معدات صحية لفائدة النساء اللائي أنجبن مؤخرا.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.