20 أكتوبر 2021

دراسة: فاعلية لقاح فايزر ضد كورونا تنخفض إلى 47% بعد 6 أشهر

 دراسة: فاعلية لقاح فايزر ضد كورونا تنخفض إلى 47% بعد 6 أشهر

توصلت دراسة جديدة نُشرت الإثنين 4 أكتوبر/تشرين الأول 2021، في دورية لانسيت، إلى أن فعالية لقاح فايزر / بايونتيك لفيروس كورونا انخفضت إلى 47% من 88%، بعد ستة أشهر من الجرعة الثانية.

ووفقاً للبيانات التي نشرتها وكالة الأنباء الفرنسية، فإن فاعلية اللقاح في الوقاية من الإصابة بأعراض تتطلب دخول المستشفى أو الوفاة جراء كوفيد-19، أظهرت أنها تستمر بنسبة 90% لمدة ستة أشهر على الأقل، حتى في مواجهة متحور دلتا سريع الانتشار، لكن تراجع فاعليته هو نتيجة الوقت، وليس بسبب مواجهة سلالات أكثر قدرة على الانتشار.

واعتبر باحثون أن السبب هو تراجع فاعليته مع الوقت، وليس مواجهة سلالات أكثر قدرة على الانتشار من الفيروس، كما لفتت البيانات إلى أن فاعلية اللقاح ضد متحور دلتا كانت 93% بعد الشهر الأول، ثم انخفضت إلى 53% بعد أربعة أشهر. وفي مواجهة متحورات أخرى من فيروس كورونا، انخفضت الفاعلية إلى 67% من 97%.

وقالت الباحثة الرئيسية في الدراسة، الدكتورة سارة تارتوف، من هيئة البحوث والتقييم التابعة لمنظمة Kaiser Permanente بكاليفورنيا الجنوبية: “دراستنا تؤكد أن اللقاحات أداة مهمة للسيطرة على الجائحة، وتظل فعالة للغاية في الوقاية من الإصابة بدرجة شديدة من المرض ودخول المستشفى، وكذلك من متحور دلتا وغيره من المتحورات المثيرة للقلق”، وفقاً لما نشرته صحيفة The Guardian البريطانية.

وقد حلل الباحثون الملفات الصحية لثلاثة ملايين شخص، بين ديسمبر/كانون الأول عام 2020 وأغسطس/آب عام 2021. وخلال فترة الدراسة أصيب 5.4% من الأشخاص بفيروس كوفيد، ونُقل 6.6% من هؤلاء المصابين إلى المستشفى، وكان متوسط الوقت منذ التطعيم الكامل ما بين ثلاثة وأربعة أشهر.

يقول الدكتور لويس جودار، المسؤول الطبي الأول عن لقاحات فايزر: “يُظهر تحليلنا الخاص بالمتحورات بوضوح أن لقاح BNT162b2 فعال مع جميع المتحورات الحالية المثيرة للقلق، بما فيها متحور دلتا، ويُرجح أن تكون إصابة كوفيد في الأشخاص الذين تلقوا جرعتين من اللقاح راجعة إلى تلاشي تأثيره، وليس بسبب عدم تأثر متحور دلتا أو متحورات أخرى بالحماية التي يوفرها اللقاح”.

فيما تقول البروفيسورة بيني وارد، الأستاذة الزائرة في الطب الصيدلاني في كينغز كوليدج لندن، التي لم تشارك في الدراسة: “هذه الدراسة دليل واقعي من الولايات المتحدة على فاعلية لقاح فايزر/بيونتك، التي أُثبتت بالاستعانة بكمّ كبير من المعلومات المستمدة من قاعدة بيانات صحية من منظمة Kaiser Permanente”، وأضافت: “بشكل عام، إذا كان الهدف من التطعيم منع المرض ومنع استمرار انتشار العدوى، تشير هذه المعلومات إلى الحاجة إلى جرعات معززة بعد ستة أشهر من الانتهاء من دورة اللقاح الأولى، لا سيما بين الفئات الأكثر عرضة للإصابة، التي قد تؤدي إصابتهم بالعدوى إلى المرض والموت. وهذا النهج أصبح معتمداً بالفعل في المملكة المتحدة، حيث تقدم الآن جرعات معززة”.

وكانت إدارة الأغذية والعقاقير الأمريكية قد أجازت استخدام جرعة منشطة من لقاح فايزر/بايونتيك لكبار السن، وبعض الأمريكيين الأكثر عرضة للعدوى. وطالب علماء بالمزيد من البيانات قبل التوصية بمنح جرعات تنشيطية لكل من حصل على اللقاح.

المصدر : The Guardian  / AFP


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.