23 أبريل 2024

رئاسيات السنغال 2024: مرشح الائتلاف الحاكم يهنئ باسيرو ديوماي فاي بفوزه منذ الجولة الأولى

Maroc24 | اقتصاد |  
رئاسيات السنغال 2024: مرشح الائتلاف الحاكم يهنئ باسيرو ديوماي فاي بفوزه منذ الجولة الأولى

هنأ مرشح الائتلاف الحاكم في السنغال، أمادو با، منافسه باسيرو ديوماي دياخار فاي، على “فوزه” في الانتخابات الرئاسية “منذ الجولة الأولى”.

وقال أمادو با، في بلاغ، إنه “في ضوء اتجاهات نتائج الانتخابات الرئاسية وفي انتظار الإعلان الرسمي، أهنئ الرئيس باسيرو ديوماي دياخار فاي على فوزه منذ الجولة الأولى”.

وأظهرت الاتجاهات الأولى للانتخابات الرئاسية التي جرت، أمس الأحد، تقدما واضحا لباسيرو ديوماي فاي، مرشح حزب “باستيف”.

وأشار المتحدث باسم الحكومة، عبد الكريم فوفانا، إلى أن أمادو با اتصل بمنافسه لتهنئته.

ويتوقع أن يتم الكشف عن النتائج الرسمية في وقت لاحق من هذا الأسبوع. وتتوفر اللجنة الوطنية للانتخابات على مهلة حتى يوم الجمعة لنشر النتائج الأولية، قبل المصادقة عليها من قبل المجلس الدستوري.

وهنأ معظم المرشحين للانتخابات الرئاسية التي جرت أمس الأحد، باسيرو ديوماي فاي، الذي وضعته الاتجاهات الأولية في المقدمة بفارق واسع في نهاية الجولة الأولى.

وقال المرشح خليفة أباباكار سال، عمدة دكار السابق، في تدوينة على فيسبوك “أهنئ بحرارة باسيرو ديوماي دياخار فاي، الذي تضعه الاتجاهات في المقدمة بعد التصويت”.

من جانبها، قالت المرشحة الوحيدة، أنتا باباكار نجوم، في تدوينة على منصة “إكس”، “تهانينا للسيد باسيرو ديوماي فاي على فوزه الواضح”.

وهنأ ديثييه فال السيد فاي “على انتصاره الكبير، في ضوء الاتجاهات القوية الظاهرة عقب التصويت”. كما هنأ مرشح حزب “باستيف” كل من بابا جبريل فال، ومامادو لامين ديالو، وداودا ندياي، وعلي نغويل ندياي، وماليك كاكو، وموم بوي دياو.

يذكر أنه تم تعيين باسيرو ديوماي فاي، (44 عاما)، من قبل عثمان سونكو ليكون مرشح حزب “باستيف”، بعد إقصاء الأخير من السباق الرئاسي بتهمة التشهير.

وقد د عي أزيد من 7 ملايين ناخب مسجل في اللوائح الانتخابية للتصويت من أجل اختيار رئيس جديد للبلاد خلفا لماكي سال، من بين 17 مرشحا.

ومنذ استقلالها عام 1960، قاد البلاد قبل الرئيس ماكي سال المنتهية ولايته، كل من ليوبولد سيدار سنغور (1960-1980)، وعبدو ضيوف (1980-2000)، وعبدولاي واد (2000-2012).

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.