18 أبريل 2024

إقليم شيشاوة: تتبع صارم ومنتظم لمختلف أوراش إعادة البناء ما بعد الزلزال

Maroc24 | جهات |  
إقليم شيشاوة: تتبع صارم ومنتظم لمختلف أوراش إعادة البناء ما بعد الزلزال

تحظى مختلف الأوراش المرتبطة بإعادة البناء ما بعد الزلزال على مستوى إقليم شيشاوة باهتمام خاص وتتبع صارم ومنتظم من قبل كافة الأطراف المعنية والسلطات المحلية والشركاء، من أجل ضمان شروط نجاح هذه العملية الكبيرة.

وفي هذا الإطار، نُظمت اليوم الأحد زيارات ميدانية لعدد من الجماعات الترابية التابعة للإقليم بحضور على الخصوص، الكاتب العام لوزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة -قطاع الإسكان وسياسة المدينة، يوسف الحسني، وعامل إقليم شيشاوة بوعبيد الكراب ومدراء ومسؤولين مركزيين بالوزارة، ومسؤولين جهويين وإقليميين، إلى جانب السلطات المحلية ومهنيين (مهندسين معماريين، مكاتب الدراسات، …).

وهكذا، قام السيد يوسف الحسني والوفد المرافق له، بزيارة دوار كماسة التابع للجماعة الترابية كماسة، حيث اطلع على سير أشغال إعادة بناء المنازل المنهارة جراء زلزال 8 شتنبر الماضي.

وبدوار “إمين واسيف” التابع للجماعة الترابية أسيف المال، زار السيد الحسني أوراش إعادة بناء المنازل باستخدام، من بين أمور أخرى، مواد محلية وذلك في احترام تام لإجراءات السلامة وتلك المتعلقة بمقاومة الزلزال، إلى جانب التصاميم المعمارية التي سلمتها السلطات المختصة وذلك في انسجام تام مع الطابع المعماري والمناظر الطبيعية للمنطقة.

إثر ذلك، انتقل الكاتب العام للوزارة والوفد المرافق له إلى الجماعة الترابية مزوضة وبالتحديد دوار “بردون”، حيث اطلع على مستوى تقدم أشغال إعادة البناء وكافة التدابير المتخذة في هذا الصدد، من أجل أن يحقق هذا الورش تقدما كبيرا.

وعُقد قبل ذلك اجتماع تقني بمقر عمالة شيشاوة، شكل مناسبة للتذكير بالتوجيهات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس بما في ذلك أولوية عملية إعادة الإيواء، والاستجابة القوية والسريعة والإرادية، واحترام كرامة الساكنة والتقاليد والتراث، وضرورة الإشراف التقني والمعماري.

وفي كلمة بالمناسبة، قدم الكاتب العام للوزارة، لمحة مفصلة عن كافة الإجراءات المتخذة على المستوى المركزي حتى تتمكن عملية إعادة البناء من التقدم في أفضل الظروف، منوها بالجهود المبذولة والمتابعة والمواكبة الميدانية من قبل السلطات المحلية، والمصالح المعنية والمهنيين والشركاء بهدف تجاوز كل الصعوبات بسرعة وفعالية وتمكين المستفيدين من التوفر على سكن لائق.

من جانبه، أبرز عامل إقليم شيشاوة، الخطوات الكبيرة التي تم قطعها في عملية إعادة البناء ما بعد الزلزال على مستوى هذه الرقعة من التراب الوطني، وذلك بفضل جهود والتعاون الفعلي لكافة المتدخلين على المستوى المركزي والمحلي، والتفاعل الإيجابي للساكنة، مجددا التزام السلطات الإقليمية بالإنصات للمواطنين والمثابرة على ذلك من أجل ضمان كافة شروط نجاح هذه العملية وذلك تنفيذا للتعليمات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس والعناية التي ما فتئ يوليها جلالته للساكنة ضحايا زلزال 8 شتنبر الماضي.

وشكل هذا الاجتماع أيضا، مناسبة للحضور للتطرق للعديد من المسائل والجوانب التقنية المرتبطة بالمبادئ والمراحل والنماذج والتدابير المتعلقة بهذا الورش الكبير.

وأبرز مدير الوكالة الحضرية لمراكش، أمين إدريسي بلقاسمي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذه الجولة الميدانية تندرج في إطار التتبع الميداني المستمر الذي تقوم به مصالح وزارة اعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسية المدينة لعملية إعادة بناء المنازل والمباني المتضررة جراء زلزال الحوز.

وأضاف أن إقليم شيشاوة يشهد دينامية مهمة حيث تم فتح أكثر من 2000 ورش بفضل مواكبة المصالح الإدارية والمهنيين من مهندسين معماريين ومكاتب الدراسات ومختبرات الذين وضعتهم الوزارة من خلال شركة العمران رهن إشارة المواطنين من أجل القيام بعملية بناء منازلهم المنهارة في إطار نظام الدعم العمومي الذي أقرته السلطات العمومية.

وأشار إلى أن الهدف من الزيارة هو الوقوف على مستوى تقدم الأوراش وخاصة فيما يتعلق بمدى احترام والتقيد بالتوجيهات الملكية السامية التي تؤطر هذه العملية والتي تؤكد عل المتانة وقواعد السلامة، وعلى احترام الخصوصيات المعمارية للوسط القروي والذي توليه الوزارة أهمية كبيرة، إلى جانب الإنصات للساكنة ومراعاة حاجياتهم واهتماماتهم في إطار هذه العملية.

وخلص السيد بلقاسمي إلى “أن عملية إعادة البناء تستمر في هذا الإطار، وأعتقد أننا وصلنا لمرحلة حاسمة التي ستسفر عن بلوغ الأهداف المرجوة في الآجال المحددة”.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.