16 يوليوز 2024

فن الطبخ المراكشي مكون أساسي في إشعاع المدينة الحمراء وطنيا ودوليا

Maroc24 | جهات |  
فن الطبخ المراكشي مكون أساسي في إشعاع المدينة الحمراء وطنيا ودوليا

تستهوي مدينة مراكش ذات الاشعاع العالمي، الزائرين المغاربة والأجانب، لما تزخر به من مآثر تاريخية ومناظر طبيعية في مقدمتها حدائق ضاربة في عمق التاريخ تؤثث فضاءاتها المختلفة، وكذا بأطباقها الشهية والمتنوعة التي تتفرد بها عن باقي المدن المغربية الأخرى.

واستطاع فن الطبخ المراكشي على الخصوص والمغربي على العموم، من بلوغ العالمية بعد أن أصبح ضمن لائحة الأطباق المعروضة في كبريات المطاعم والفنادق العالمية، وذلك لما له من خصوصيات وأيضا بفضل مكوناته التي ترقى بذوق الزبناء وتجعلهم يتحسسون طعمه وخصوصياته ونكهاته.

ويعد فن الطبخ المراكشي عنصرا أساسيا ضمن العروض السياحية للترويج لوجهة مراكش على الصعيدين الوطني والدولي، لاستقطاب المزيد من السياح، وذلك بحكم تفنن الطباخين على مستوى هذه المدينة في تقديم أفضل الأطباق من ناحية الذوق والتقديم والمكونات، دون التخلي عن خصوصيات المطبخ المحلي وهو ما يعكسه حرص المراكشيين وخاصة النساء على الحفاظ على الأكلات المحلية التقليدية التي تلقى إقبالا متزايدا داخل المغرب وخارجه.

ومن بين الأطباق التي تميز المطبخ المراكشي “الطنجية” بمختلف أنواعها التي يتم تحضيرها بحسب فصول السنة، و”التريد” التقليدي بالقطاني، والدجاج البلدي بالزيتون، و”الكرعين” بالحمص، و”البسطيلة” بالحمام، و”المحنشة” باللوز، و”الطاجين المقفول”، و”الطاجين بالشفلور المطفي”، و”المروزية”، و”الكسكس بسبع خضر”، و”السفة المدفونة”، و”المحنشة باللوز”، و”اللحم بالبرقوق والجنجلان”، و”الضلعة المعمرة والمحمرة”، و”التقلية” بالطريقة المراكشية، و”الكباب المغدور”، و”التردة”.

وتعكس هذه الأكلات علو كعب الطباخين المراكشيين ومهاراتهم في فن الطبخ وإبداعهم في التوفيق بين التوابل المستعملة لتضفي على هذه الأطباق نكهات خاصة تستجيب لأذواق المغاربة والسياح الأجانب.

وأوضح نائب رئيس جمعية المأكولات والمشروبات بساحة جامع الفنا، المبارك بنديش، أن المطبخ المراكشي له خصوصيته ويهتم بالذوق من خلال المزج بين مكونات محدودة العدد وبمقادير معينة لتضفي نكهات لذيذة على الأطباق التي يتم تحضيرها.

وأضاف في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن من خصوصيات الأكلات المراكشية، طهيها على نار هادئة، مما يحافظ على قيمة وجودة مكوناتها، وبالتالي تقديم طبق متميز ذو نكهة خاصة تبرز غنى وتنوع المطبخ المحلي.

وأشار إلى التكامل القائم بين الرجل والمرأة في إعداد الأكلات ذات الطابع المحلي وحنكتهما في إبراز هذه الأطباق الأصيلة والمتوارثة، مبرزا دور النساء في ريادة الطبخ المراكشي وإشعاعه على الصعيد الوطني والعالمي، حيث أبدى عدد من النجوم العالميين في ميادين السينما والرياضة ورجال الأعمال وسياسيين كبار، إعجابهم بمدينة مراكش وبأكلاتها المميزة والمفضلة.

ولفت المبارك بنديش، إلى أن ساحة جامع الفنا التاريخية تعتبر نافدة للاطلاع على الأكل المراكشي، مبرزا في هذا السياق حرص القائمين على الساحة على تقديم الأكلات المراكشية فقط للحفاظ على هذا الإرث المادي لهذه المدينة وعلى خصوصيته باعتباره مكونا ثقافيا للمدينة.

ورغم التحولات التي عرفها المجتمع بانفتاحه على العالم واكتشافه أكلات جديدة، تبقى هذه الأطباق حاضرة بقوة على مائدة الأسر المراكشية لتشكل رمزا للغنى الثقافي الذي تزخر به المدينة الحمراء.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.