24 يوليوز 2024

مصر والاتحاد الاوربي يعلنان رفع العلاقات بينهما إلى مستوى الشراكة الاستراتيجية الشاملة

Maroc24 | إفريقيا |  
مصر والاتحاد الاوربي يعلنان رفع العلاقات بينهما إلى مستوى الشراكة الاستراتيجية الشاملة

أعلنت مصر والاتحاد الاوروبي اليوم الاحد بالقاهرة عن رفع العلاقات بينهما إلى مستوى “الشراكة الاستراتيجية الشاملة”، التي تهدف إلى تحقيق نقلة نوعية في التعاون والتنسيق بين الجانبين، من أجل تحقيق المصالح المشتركة.

وجاء الإعلان عن هذه الشراكة خلال لقاء قمة جمع الرئيس عبدالفتاح السيسي، ورئيسة مفوضية الاتحاد الأوروبي أورسولا فون دير لاين، ورئيس وزراء بلجيكا الرئيس الحالي للاتحاد الأوروبي، ألكسندر دي كروو، ورؤساء دول وحكومات قبرص وإيطاليا واليونان والنمسا.

وعقد الجانبان مباحثات تناولت سبل تعزيز العلاقات الثنائية وتطويرها في مختلف المجالات، وعلى رأسها السياسة، ومكافحة الإرهاب، والتعاون الاقتصادي، والطاقة والصناعة والتكنولوجيا والتعليم والهجرة.

ويمثل الاتحاد الأوروبي أكبر شريك تجارى لمصر، وتشهد المبادلات التجارية بين الجانبين نموا ملحوظا، حيث بلغت الصادرات المصرية إلى دول الاتحاد حوالي 16.17 مليار دولار خلال عام 2022، مقارنة بحوالي 1.98 مليار دولار خلال عام 2003.

كما أن واردات مصر من الاتحاد تصل إلى 17.97 مليار دولار، ترتكز بالخصوص على الوقود ومنتجات التعدين والمواد الكيميائية، في حين تتمثل صادراتها في الآلات ومعدات النقل والمواد الكيميائية.

وتعتبر مصر وجهة مهمة للاستثمارات الأوروبية، حيث يشكل الاتحاد الأوروبي أحد أكبر المستثمرين في مصر، ويغطي 30 بالمائة من إجمالي الاستثمارات الوافدة إلى البلاد. وخلال الفترة ما بين 2003 و 2021 ارتفعت الاستثمارات الأوروبية الوافدة إلى مصر من 812 مليون دولار إلى 6.7 مليار دولار بنسبة تبلغ 720 بالمائة.

يذكر أنه ضمن آلية الجوار والتنمية والتعاون الدولي (NDICI) التي اعتمدتها المفوضية الأوروبية عام 2021 وتمتد حتى 2027، والهادفة لتوفير أكبر حصة من التمويل خارج الاتحاد الأوروبي، بقيمة 79،5 مليار يورو ؛ بلغت قيمة الاتفاقيات التي وقعتها مصر مع الاتحاد الأوروبي، بما في ذلك وكالاته المنفذة وبنوك التنمية العامة وبنك الاستثمار الأوروبي والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية 12,8 مليار دولار خلال الفترة (2020 – 2023) .

وتسمح هذه الأداة للاتحاد الأوروبي بتعزيز الاستثمار العام والخاص في جميع أنحاء العالم من خلال “الصندوق الأوروبي للتنمية المستدامة بلس” (EFSD+).

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.