24 ماي 2024

أبرز ما جاء في المذكرة الإخبارية الصادرة عن المندوبية السامية للتخطيط

أبرز ما جاء في المذكرة الإخبارية الصادرة عن المندوبية السامية للتخطيط

في ما يلي أبرز ما جاء في المذكرة الإخبارية الصادرة عن المندوبية السامية للتخطيط حول نتائج البحوث الفصلية حول الظرفية الاقتصادية لدى المقاولات التابعة لقطاعات الصناعة التحويلية والاستخراجية والطاقية والبيئية والبناء:

الفصل الرابع من سنة 2023:

• قد يكون إنتاج قطاع الصناعة التحويلية عرف ارتفاعا نتيجة الزيادة في إنتاج أنشطة “صناعة السيارات” و”صنع الأجهزة الكهربائية” و”صنع منتجات أخرى غير معدنية” وتراجعا في إنتاج “صناعة الملابس” وأنشطة “الصناعة الكيماوية”.

• قد يكون قطاع الصناعة الاستخراجية عرف ارتفاعا نتيجة الزيادة في إنتاج الفوسفاط.

• قد يكون إنتاج قطاع الطاقة عرف ارتفاعا نتيجة الزيادة في “إنتاج وتوزيع الكهرباء والغاز والبخار والهواء المكيف”.

• قد يكون انتاج قطاع البيئة عرف استقرارا بفعل الركود في إنتاج أنشطة “جمع ومعالجة وتوزيع الماء”.

• قد تكون أنشطة قطاع البناء عرفت ارتفاعا طفيفا. ويعزى هذا التطور، من جهة، الى التحسن الذي قد يكون سجل في أنشطة “تشييد المباني” ومن جهة أخرى، إلى التراجع الذي قد يكون سجل في أنشطة “الهندسة المدنية” وفي “أنشطة البناء المتخصصة”.

الفصل الأول من سنة 2024:

• توقع أرباب مقاولات الصناعة التحويلية استقرارا في إنتاجها. وتعزى هاته التوقعات، بالأساس، من جهة، إلى التحسن المرتقب في أنشطة “صنع الأجهزة الكهربائية” و”الصناعات الغذائية” و”صنع منتجات أخرى غير معدنية”، ومن جهة أخرى، إلى الانخفاض المرتقب في أنشطة “الصناعة الكيماوية” و”صناعة الملابس”.

• يرتقب أرباب مقاولات قطاع الصناعة الاستخراجية ارتفاعا في الإنتاج. ويعزى هذا التطور بالأساس إلى التحسن المرتقب في إنتاج الفوسفاط.

• يتوقع أغلبية أرباب مقاولات قطاع الصناعة الطاقية، انخفاضا في الإنتاج نتيجة التراجع المرتقب في “إنتاج وتوزيع الكهرباء والغاز والبخار والهواء المكيف”.

بالنسبة لعدد المشتغلين، فيتوقع أرباب مقاولات هذا القطاع استقرارا.

•يتوقع أرباب مقاولات قطاع الصناعة البيئية استقرارا في الإنتاج خصوصا في أنشطة “جمع ومعالجة وتوزيع الماء” واستقرارا في عدد المشتغلين.

• ترصد ارتسامات أرباب المقاولات التابعة لقطاع البناء، إجمالا، استقرار النشاط، وهذا التطور يعزى، من جهة، إلى التحسن المرتقب في أنشطة “تشييد المباني” ومن جهة أخرى، إلى الانخفاض المنتظر في أنشطة “الهندسة المدنية” وفي “أنشطة البناء المتخصصة”.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.