22 فبراير 2024

إيطاليا إفريقيا: المغرب مستعد للاضطلاع بدور مهم في خطة ماتيي

إيطاليا إفريقيا: المغرب مستعد للاضطلاع بدور مهم في خطة ماتيي

أكد سفير المملكة بإيطاليا، يوسف بلا، أن المغرب مستعد للاضطلاع بدور “مهم” في إطار خطة “ماتيي”، الرامية إلى تعزيز التعاون بين إيطاليا وإفريقيا.

وقال السيد بلا، في حوار مع وكالة الأنباء (جيا) إن “اختيار المغرب لإحداث مركز تكوين مهني ضخم في مجال الطاقة المتجددة يعكس أهمية المغرب والدور المركزي الذي يتعين الاضطلاع به في تنفيذ خطة ماتي”.

وبحسبه، فإن “إيطاليا والمغرب يتوفران على قاعدة مؤسساتية ستمكن من التنفيذ الفعال والسريع لهذه الخطة، لاسيما الشراكة الاستراتيجية الموقعة سنة 2019 وخطة عملها المبرمة العام الماضي”، مستعرضا في السياق ذاته مؤهلات المملكة، التي من شأنها أن “تضمن تآزرا إيجابيا للمبادرة الإيطالية”.

ويتعلق الأمر- بحسب الدبلوماسي المغربي- على وجه الخصوص، بإمكانات المغرب “المهمة” في مجال الطاقات المتجددة، على غرار الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، فضلا عن “الطموحات الكبيرة” للمملكة في مجال الهيدروجين الأخضر، مشيرا إلى أن المغرب شريك استراتيجي للاتحاد الأوروبي، والذي أبرم معه اتفاقية شراكة خضراء تهدف إلى تسريع التقارب بشأن قضايا البيئة والمناخ والتنمية المستدامة.

وبحسب السفير، فإن المغرب يلعب أيضا “دورا كميسر ورائد إقليمي يواكب البلدان الإفريقية، من خلال برنامجها الثلاثي، في تحولها الطاقي ويعزز التكامل الإقليمي”.

وفي معرض تسليط الضوء على خطة “ماتيي”، وهي مبادرة “طموحة” تهدف إلى تعزيز الشراكة بين إيطاليا وإفريقيا في مختلف المجالات، مثل الطاقة والتنمية والأمن، أكد السيد بلا أن هذه الخطة “توفر بالنسبة لإفريقيا وإيطاليا إمكانية التعاون المتبادل” والاستفادة من التضامن والخبرة، مع احترام سيادة وأولويات كل دولة.

ولإنجاح هذه الخطة، أكد الدبلوماسي الحاجة إلى تعبئة موارد مالية كبيرة، عامة وخاصة، وتنسيق أعمال مختلف الجهات الفاعلة المعنية، لاسيما المؤسسات الأوروبية والحكومات الإفريقية والمنظمات الإقليمية والشركات والمنظمات غير الحكومية والمجتمع المدني.

وأوصى الدبلوماسي، أيضا، بالاعتماد على المبادرات المؤسساتية الأخرى الموجودة بالفعل، مستشهدا على وجه الخصوص بخط أنبوب الغاز بين المغرب ونيجيريا، وهو مشروع استراتيجي يهدف إلى نقل الغاز الطبيعي من نيجيريا إلى المغرب وأوروبا، عبر عشرات البلدان الإفريقية على طول ساحل المحيط الأطلسي، والتي يمكن أن تكون مكملة لخطة “ماتيي”، خاصة في مجالات إمدادات الطاقة والأمن.

كما سلط الضوء على المبادرة الدولية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس من أجل تعزيز وصول بلدان الساحل إلى المحيط الأطلسي، من خلال تزويدها بالبنى التحتية المغربية للطرق والموانئ والسكك الحديدية، بهدف تعزيز التكامل الإقليمي والتنمية الاقتصادية والاجتماعية، والتحول البيئي لمنطقة الساحل.

 

 

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.