19 ماي 2024

جهة الدار البيضاء-سطات: أزيد من 599 ألف تلميذ مستفيد من الدعم التربوي

Maroc24 | جهات |  
جهة الدار البيضاء-سطات: أزيد من 599 ألف تلميذ مستفيد من الدعم التربوي

أفادت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدار البيضاء-سطات، أن عدد المستفيدين من برنامج الدعم التربوي، خلال عطلة منتصف السنة الدراسية، بلغ ما مجموعه 599 ألف و95 تلميذة وتلميذا تابعين لمختلف المؤسسات التعليمية بالجهة.

وأبرزت الأكاديمية في بلاغ أن مجموع المستفيدين من هذه العملية يمثل نصف عدد التلاميذ المسجلين بجهة الدار البيضاء-سطات، ويتوزع على 278.475 تلميذة وتلميذا بالابتدائي، و101.299 تلميذة وتلميذا بالثانوي الإعدادي، و129.321 تلميذة وتلميذا بالثانوي التأهيلي.

وأشار المصدر ذاته إلى أن إجمالي المؤسسات التعليمية المستفيدة من الدعم التربوي بلغ 1394 مؤسسة تعليمية عمومية من أصل 3918 مؤسسة تعليمية عمومية بالجهة، أي بنسبة 75 في المئة، تتوزع على 869 مؤسسة تعليمية ابتدائية، و325 مؤسسة بالتعليم الثانوي الإعدادي، و200 مؤسسة بالتعليم الثانوي التأهيلي.

وأضاف البلاغ أن هذه العملية التي تمت بمشاركة وانخراط أكثر من 17 ألف مؤطر وفاعل تربوي واجتماعي، استهدفت المستويات الإشهادية بالدرجة الأولى.

وأبرزت الأكاديمية أن تنزيل برنامج الدعم التربوي والاستدراكي يأتي تفعيلا لالتزامات خارطة الطريق 2022/2026 من أجل مدرسة عمومية ذات جودة وإطارها الإجرائي لسنتي 2023/2024، ذات الصلة بتمكين المتعلمات والمتعلمين من اكتساب المعارف والكفايات التي تخولهم النجاح في مسارهم الدراسي والمهني، من خلال تعزيز الأنشطة الداعمة للتعلمات والحد من التعثر الدراسي باعتباره أحد العوامل المؤدية للهدر المدرسي، وتحقيقا لمبدإ تكافؤ الفرص بين جميع المتعلمين في اكتساب التعلمات والكفايات اللازمة لمواصلة مسارهم الدراسي دون تعثر.

من جهة أخرى، أشادت الأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين لجهة الدار البيضاء-سطات، بالمجهودات المبذولة من طرف أسرة التربية والتكوين بالجهة، من أطر إدارية وتربوية وفاعلين وشركاء، لإنجاح هذه العملية التربوية ذات الأبعاد التربوية والوطنية، مشيرة إلى أن عملية الدعم التربوي والاستدراكي ستبقى مستمرة طيلة السنة الدراسية الحالية، ومهيبة بجميع مكونات المنظومة التربوية الجهوية وشركائها بأن يواصلوا تعبئتهم وانخراطهم لتحقيق الأهداف المنشودة، وفي المقدمة منها كسب رهان جودة التربية والتعليم.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.