28 ماي 2024

مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية مكنت أزيد من 35 ألف شخص من الحصول على سكنهم الرئيسي

Maroc24 | أخبار وطنية |  
مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية مكنت أزيد من 35 ألف شخص من الحصول على سكنهم الرئيسي

أعلن رئيس مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين، يوسف البقالي، اليوم الجمعة بالرباط، أن المؤسسة مكنت أزيد من 35 ألف شخص من الحصول على سكنهم الرئيسي.

وأوضح السيد البقالي، خلال ندوة صحفية خصصت لتقديم حصيلة منجزات المؤسسة برسم سنة 2023 والمندرجة ضمن خطتها العشرية 2018-2028، أنه منذ إطلاق برنامج “امتلاك” في شتنبر 2019، “مكنت المؤسسة أزيد من 35 ألف شخص ينتمون لقطاع التربية والتكوين من الحصول على سكنهم الرئيسي، حيث تخط ت التزاماتها المالية لدعم هذه التمويلات العقارية عتبة ملياري درهم”.

وأبرز أن المؤسسة وفرت دعما ماديا قيمته 52 مليون درهم لفائدة أزيد من 41 ألف منخرط استفادوا من قروض مدعمة في إطار برنامج “يسير”، الذي رأى النور في يناير 2022، و هو البرنامج الذي يخول الدعم الكلي أو الجزئي للسلفات التي يلجأ إليها المنخرطون عند الأبناك الشريكة للمؤسسة.

وفي الشق الصحي لهذه الحصيلة، التي تهم أيضا مجالات رئيسية أخرى من قبيل التربية والتكوين والثقافة، والسفر والترفيه، أوضح السيد البقالي أن قرابة 7200 شخص استفادوا من خدمات صحية متنوعة تشمل الفحوص الطبية والكشوفات الإشعاعية والمخبرية، مشيرا إلى أنه تم في هذا الصدد إطلاق أول مركز متنقل للتشخيص الطبي، خلال سنة 2023، يحمل إسم “أزير الصحة المتنقلة”، والذي يستهدف العاملين في القطاع بالمناطق النائية التي تعرف خصاصا على مستوى البنيات الصحية.

وفي هذا السياق، أشار المسؤول ذاته إلى تعبئة المركز المذكور لأول مرة وبصفة استثنائية، من أجل دعم جهود إغاثة الساكنة المتضررة جراء زلزال الحوز في جماعة أوزيوة بإقليم تارودانت.

وعلاوة على ذلك، أكد رئيس المؤسسة أن ما مجموعه 140 ألف أسرة استفادت من خدمة التأمين الصحي التكميلي (AMC) بدعم مالي للمؤسسة بلغ 183 مليون درهم، بينما استفادت أكثر من 4200 أسرة من الإسعاف والنقل الصحي (ATS)، فضلا عن منح التعزية، التي رصدت لها المؤسسة ما يناهز 53 مليون درهم لتغطية تكاليف هذه الخدمة.

وبخصوص المشاريع الاستشفائية، سجل البقالي أن المؤسسة قامت بإنجاز الدراسات التقنية والمعمارية لبناء مستشفى بأكادير وآخر بوجدة، مبرزا أن مهمة تسيير هاتين البنيتين الجديدتين تم إسنادها لشركة “أزير الصحة”، التي أحدثتها المؤسسة سنة 2022 بهدف تنزيل برنامجها الاستثماري في المجال الصحي.

وفي ما يخص دعم تمدرس أبناء المنخرطين، أشار رئيس المؤسسة إلى توزيع الأخيرة أكثر من 1400 منحة للتفوق الدراسي “استحقاق”، برسم سنة 2023، بكلفة إجمالية تفوق 61 مليون درهم، مضيفا أن برنامج “نافذة 2” الخاص بتعزيز ولوج أسرة التعليم لتكنولوجيا المعلومات مكن أزيد من 72 ألف مستفيد من منحة شراء حاسوب، بكلفة إجمالية تفوق 145 مليون درهم، فيما أتاح هذا البرنامج لما يربو عن 162 ألف شخص الاستفادة من التخفيضات على كل من اشتراكات الأنترنيت والهاتف النقال.

وفي الجانب المتعلق بدعم النقل، يؤكد السيد البقالي، تم تسجيل أزيد من 2 مليون سفر عبر القطار وأكثر من 115 ألف رحلة عبر حافلات إحدى شركات النقل، مبرزا أن المؤسسة تخصص لهاتين الخدمتين ميزانية سنوية عامة تبلغ 40 مليون درهم.

وعن برنامج عملها لسنة 2024، أكد البقالي أن مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين تعتزم استكمال إرساء برنامجها العشري 2018-2028، مركزة جهودها على تطوير وتنويع خدماتها، من قبيل مواصلة تنزيل مشاريع المستشفيات الجهوية بكل من طنجة، فاس، وأكادير، بالإضافة إلى إحداث مصحة بوجدة ومراكز رعاية نهارية بتارودانت، ميدلت، الراشيدية، كلميم، العيون وورزازات، وتسخير أولى عمليات مركز التشخيص الطبي المتنقل “أزير الصحة المتنقلة” لصالح أسرة التعليم عبر ربوع المملكة.

كما تعتزم المؤسسة العمل على تجويد خدمة ”برنامج يسير” وذلك بالرفع من قيمة التمويلات المدعمة التي يقترحها على المنخرطين، وتوسيع شبكة المراكز الثقافية “إكليل” عبر افتتاح مراكز جديدة بعدد من المدن، فضلا عن تنويع عروض الاصطياف والرفع من الطاقة الاستيعابية ذات الصلة، ومواصلة عمليات بناء مراكز سياحية جديدة بكل من السعيدية ومرتيل والحوزية ومراكش والرباط والدار البيضاء، تلبية للطلب المتزايد لأسرة التعليم على خدمة “زفير”.

وكانت اللجنة المديرية لمؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين قد عقدت أمس الخميس بالرباط دورتها السنوية العادية، والتي خصصت لعرض حصيلة منجزات المؤسسة برسم سنة 2023، والمصادقة على مشاريعها وميزانيتها المرتقبة لسنة 2024.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.