23 ماي 2024

رياضة الأشخاص في وضعية إعاقة.. اختتام نهائيات كأس العرش للألعاب الجماعية لموسم 2022-2023

Maroc24 | اقتصاد |  
رياضة الأشخاص في وضعية إعاقة.. اختتام نهائيات كأس العرش للألعاب الجماعية لموسم 2022-2023

اختتمت، اليوم الأحد، نهائيات كأس العرش للألعاب الجماعية لموسم 2022-2023 لرياضة الأشخاص في وضعية إعاقة، التي أقيمت بالقاعة المغطاة للمركب الرياضي ابن رشد بالرباط.

وشملت هذه النهائيات، المنظمة من طرف الجامعة الملكية المغربية لرياضة الأشخاص في وضعية إعاقة، تنظيم أربع مباريات في أصناف الكرة الطائرة جلوس، وكرة القدم للصم والبكم، وكرة القدم لمبتوري الأطراف، فضلا عن كرة السلة على الكراسي المتحركة.

وهكذا، عاد لقب كأس العرش للكرة الطائرة جلوس لفريق الجمعية الرياضية السلاوية للأشخاص في وضعية إعاقة، بعد تغلبه على فريق جمعية تمارة لرياضة الأشخاص المعاقين، بثلاثة أشواط للاشيء ( 25 /15 و25/ 11 و25 /19).

أما لقب كرة القدم للصم والبكم، فكان من نصيب نادي الاتحاد الرياضي التطواني للصم والبكم، بعد فوزه على النادي الرياضي للصم والبكم-المحمدية، بهدف للاشيء.

وفي كرة القدم لمبتوري الأطراف، آل لقب كأس العرش إلى فريق جمعية أبناء فاس لذوي الاحتياجات الخاصة، على حساب الاتحاد الرياضي لذوي الاحتياجات الخاصة-طنجة (2-1).

وفي صنف كرة السلة على الكراسي المتحركة تمكن نادي أبناء البوغاز الرياضي للأشخاص في وضعية إعاقة-طنجة من الظفر باللقب، على حساب فريق الجمعية الرياضية للمعاقين سوس-أكادير بتفوقه عليه بحصة 55 مقابل 52.

وبهذه المناسبة، قال رئيس الجامعة الملكية المغربية لرياضة الأشخاص في وضعية إعاقة، حميد العوني، في تصريح صحفي عقب هذه التظاهرة الرياضية، إن تنظيم نهائيات كأس العرش للألعاب الجماعية شكل “عرسا لرياضة الأشخاص في وضعية إعاقة بامتياز”، مشيدا بالأداء “العالي جدا” لمختلف الفرق المشاركة.

وأشار إلى أن هذه الرياضات كسبت “إشعاعا كبيرا في المغرب”، مشددا على أن السنة الحالية تمثل محطة إعدادية لدورة الألعاب البارالمبية المقبلة.

وأوضح السيد العوني أن الهدف يكمن في تمثيل المغرب ورفع الراية الوطنية عاليا في الألعاب البارالمبية “أحسن تمثيل”.

وتخلل فعاليات كأس العرش للألعاب الجماعية للموسم الرياضي 2023/2022، إجراء مقابلة استعراضية لكرة السلة على الكراسي المتحركة (3×3) لفئة الإناث.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.