26 ماي 2024

افتتاح خط جوي مباشر جديد بين طنجة والقاهرة

افتتاح خط جوي مباشر جديد بين طنجة والقاهرة

حط مساء الثلاثاء بمطار طنجة ابن بطوطة الدولي الركاب الأوائل على متن طائرة تؤمن رحلة جوية قادمة من مطار القاهرة، لتعلن بذلك عن افتتاح أول خط مباشر بين طنجة والعاصمة المصرية.

واستقبلت طائرة إيرباص A320 Neo، التابعة لشركة طيران القاهرة، بتقليد “تحية المياه” المعمول به في تدشين الخطوط الجوية الجديدة، حيث مرت الطائرة تحت قوس مائي قبل توقفها النهائي على أرضية مطار طنجة ابن بطوطة.

وأعرب مدير شركة “طيران القاهرة” بالمغرب، هشام فرج، في تصريح للصحافة بالمناسبة، عن سروره بإطلاق هذا الخط الذي يتزامن مع الذكرى العشرين لتأسيس الشركة المصرية، مضيفا أن هذا الخط “لم يكن ليرى النور دون دعم المكتب الوطني للمطارات وإدارة مطار طنجة”.

وأضاف أن هذا الخط الجديد، وهو الثاني للشركة نحو المغرب بعد الخط الذي يربط الدار البيضاء بالإسكندرية، سيجذب المسافرين المغاربة الراغبين في زيارة مصر أو مجرد المرور عبرها، كما سيتيح للمسافرين المصريين فرصة زيارة المغرب.

من جهته، أشار مدير مطار طنجة، محمد باحاج، إلى أن افتتاح هذا الخط يشكل فرصة لتعزيز العرض والربط الجوي لمدينة البوغاز، التي تشهد دينامية متنامية وكبيرة على صعيد الملاحة الجوية، مشيرا إلى أن مطار طنجة شهد توافدا قياسيا خلال سنة 2023.

كما أكد أن هذا الخط سيمكن أيضا من تلبية الطلب المتزايد على مدينة طنجة التي تزخر بالعديد من المعالم السياحية، مشيرا إلى أن شركة طيران القاهرة ستوفر رحلتين أسبوعيا بين طنجة والقاهرة، كل يومي ثلاثاء وأحد.

تجدر الإشارة إلى أن مطار طنجة، الذي يتصل حاليا بحوالي 25 وجهة دولية عبر أكثر من 100 رحلة أسبوعيا، قام بإعادة تهيئة المحطة الجوية رقم 1، في إطار مشروع “المكاسب السريعة”، الذي يتضمن أيضا توسيع قدرات الاستقبال بالمحطة الجوية رقم 2، عبر تحويل منطقة “الوصول” إلى صالة إركاب نحو الطائرة، وهو المشروع الذي ينتظر أن ينتهي خلال عام 2024.

كما يهدف هذا المشروع إلى تحديث وتطوير مرافق المطار لتتوافق مع المتطلبات الحالية من حيث السلامة والأمن وجودة الخدمات وبالتالي دعم الزيادة المتوقعة في الحركة الجوية على المدى المتوسط.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.