18 ماي 2024

المغرب وموريتانيا يوقعان برنامج تعاون في مجال التشغيل والتكوين المهني

المغرب وموريتانيا يوقعان برنامج تعاون في مجال التشغيل والتكوين المهني

تم اليوم الاثنين بالرباط، توقيع مذكرة تفاهم بين وزير الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى والتشغيل والكفاءات، يونس السكوري، ونظيرته الموريتانية زينب منت أحمدناه، من أجل تنفيذ برنامج تعاون في مجال التشغيل والتكوين المهني.

ويندرج هذا البرنامج التنفيذي، الذي يمتد على مدى ثلاث سنوات (2024-2026)، في إطار تنفيذ مذكرة التفاهم المبرمة سنة 2021 بنواكشوط، والاتفاقية الإطار الموقعة خلال الدورة الثامنة للجنة العليا المشتركة المغربيةـالموريتانية.

ويروم البرنامج المذكور تسهيل تبادل الخبرات في المجالات، المتعلقة بالتشغيل وهندسة التكوين وآليات الدعم وإنشاء المقاولات الصغرى، فضلا عن تنظيم نظام المعلومات حول سوق العمل وتتبعه وتطويره.

وفي تصريح صحفي، أشاد السيد السكوري بمتانة العلاقات القائمة بين المغرب وموريتانيا، مشيرا إلى أن هذا اللقاء يسعى إلى تجسيد هذه العلاقات السياسية من خلال نتائج ملموسة في مجال التشغيل والتكوين المهني.

وأضاف “إننا نمتلك خبرة مهمة يمكن أن تعود بالنفع على أصدقائنا الموريتانيين، خصوصا في مجال التكوين المهني بفضل الاستثمارات الكبيرة التي قامت بها المملكة في هذا المجال من أجل مواكبة القطاعات الواعدة على غرار الطيران والسيارات”.

وفي هذا السياق، أشار إلى أن آلية التعاون هذه تكتسي أهمية كبرى بالنسبة للبلدين، نظرا إلى أنها توفر للشباب أفضل السبل الممكنة، لتضمن بذلك مستقبلا واعدا، خاصة فيما له صلة بالتشغيل عبر التكوين.

من جانبها، أعربت السيدة منت أحمدناه عن امتنانها لعلاقات التعاون الممتازة بين البلدين، تماشيا مع الإرادة السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس والرئيس الموريتاني محمد ولد الغزواني.

وأضافت أن “زيارتنا للمملكة ترمي أيضا إلى الاستفادة من الخبرة الرائدة للمغرب في مجالي التشغيل والتكوين المهني”.

كما شكل هذا اللقاء، الذي جرى بحضور سفير الجمهورية الإسلامية الموريتانية، أحمد باهيه، إلى جانب وفد موريتاني رفيع المستوى، فرصة لمناقشة القضايا ذات الاهتمام المشترك، واستكشاف سبل تعزيز علاقات التعاون الثنائية.

ومن المقرر، علاوة على ذلك، أن يقوم الوفد الموريتاني بزيارات ميدانية للتعرف على الخبرة المغربية في مجال التكوين المهني.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.